۲۵۵مشاهدات
واضافت أن أية ضربات في سوريا ستكون "في الوقت والمكان اللذين نختارهما، أما متى وكيف نختار فعل ذلك فسيكون هذا قرارا مرتبطا بالعمليات العسكرية".
رمز الخبر: ۲۱۳۶۱
تأريخ النشر: 20 September 2014
شبكة تابناك الاخبارية: رفضت مستشارة الأمن القومي الأميركي، سوزان رايس، الكشف عن مكان وزمان الضربة الجوية المزعومة لمعاقل تنظيم "داعش" في سوريا، ما يدل على تخبط واشنطن وترديدها في اجراء العملية.

وقالت رايس للصحفيين في البيت الأبيض الجمعة: "لا أظن أنه من الصواب أو الحكمة أن أعلن من هذه المنصة على وجه التحديد متى سيحدث ذلك، وما هي الخطوات التي يجب اتخاذها قبل أن يحدث".

واضافت أن أية ضربات في سوريا ستكون "في الوقت والمكان اللذين نختارهما، أما متى وكيف نختار فعل ذلك فسيكون هذا قرارا مرتبطا بالعمليات العسكرية".

وترفض سلطات سوريا بشدة أي نوع من التدخل في شؤونها الداخلية وتحت اي مسمى كان، اذ ترى ان محاربة الارهاب، وعلى وجه التحديد عصابات "داعش" الارهابية، يجب ان تكون من خلال الحكومة المركزية.
رایکم
آخرالاخبار