۲۷۸مشاهدات
وقال إنها "تسهم بجهل أو عمد أو دفع خارجي في الإضرار بالوضع الإقليمي، ديموغرافيًا طائفيًا وأمنيًا وهى مؤثرة مباشرة على استقرار العراق".
رمز الخبر: ۲۱۲۹۶
تأريخ النشر: 16 September 2014
شبكة تابناك الاخبارية: وصف عمرو موسى، رئيس لجنة الخمسين المصرية سابقًا، تنظيم "داعش" بأنه "أكثر الأوجه القبيحة التي تضر بالإسلام والمسلمين ابلغ الضرر وكذلك بالعرب".

وقال إنها "تسهم بجهل أو عمد أو دفع خارجي في الإضرار بالوضع الإقليمي، ديموغرافيًا طائفيًا وأمنيًا وهى مؤثرة مباشرة على استقرار العراق".

وأوضح موسى فى بيان له حصلت وكالة فارس على نسخه منه، أن مواجهة "داعش" مسألة ضرورية، ولكن ليس من وجهة نظر المصالح الخارجية فقط، أو الرغبة الأميركية للانتقام، أو لأسباب أخرى، يجب أن تأخذ في اعتبارها مصالح المنطقة أساسًا، وأن تكون مواجهة شاملة، أي لـ"داعش" وكافة التنظيمات المشابهة، دموية كانت أو فوضوية، والتي تهدد استقرار المجتمعات العربية، أو تدق إسفينًا بين مقومات المجتمع، أي مواجهة حقيقية وتعبئة جدّية ضد "الإرهاب".

وأشار موسى إلى أن المواجهة تكون متكاملة لأسباب قيامها، وبصفة خاصة السياسات الطائفية الدموية والظلم الواقع على الناس وإثارة الفوضى في الدول العربية، والإحباط المتفشي لأسباب مختلفة والذي يؤدى إلى ظهور مثل هذه التنظيمات بل والترحيب، ولو مؤقتًا بها من جانب المحبطين والغاضبين، كما تواجه مسألة تمويل هذه التنظيمات، والتعامل معها، والتسهيلات التي تمنح لها من دول الجوار أو غيرها.

وشدد على ضرورة أن "ندقق في موضوع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، ومدى التزامها واستمرارها وإسهامها، والأهداف التي تتوخاها، والتي ربما تكتفي بتحجيمها، وأن ندقق أيضًا في معنى إرسال أستراليا (مثلاً) لكتيبة من جنودها للحرب على الأرض، بينما تقوم الولايات المتحدة بالقصف من الجو، وكيف ستدخل هذه القوات إلى أرض العراق أو سوريا، دون قرار من مجلس الأمن، وهناك خطورة قد لاتبدو الآن وتطرح مواقف سياسية وقانونية تخرج عن إطار ميثاق الأمم المتحدة وتهز مبادئه، ما يعود علينا بالضرر فيما بعد".

ودعا موسى إلى اجتماع عربي لبحث هذا الأمر خاصة، والإصرار على طرح الأمر على مجلس الأمن، بصرف النظر عن التخوف من الفيتو ( الروسي مثلاً)، على حسب قوله، وأن تكون الدول العربية هي التي تطلب عقد مجلس الأمن وليس غيرها.

وحذر من أن تحالف 40 دولة في مواجهة "عصابة واحدة" أمر يحتاج إلى إيضاح، والتفرقة بين إرهاب هنا وإرهاب هناك يرفع علامات استفهام عديدة، وتجييش جيوش غربية على الأرض وفي الجو دون طرح واضح أمام الرأي العام في المنطقة قد لايمر بسهولة.

النهاية
رایکم