۲۱۴مشاهدات
نحن فتحنا مبدئيا تواصلا قنصليا مع جاليتنا في سوريا. فمن واجب الدولة ان يكون لها تواصل مع جاليتها.
رمز الخبر: ۲۱۱۰۰
تأريخ النشر: 07 September 2014
شبكة تابناك الاخبارية: أعلن وزير الخارجية التونسي المنجي الحامدي إمكانية عودة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا (الدولة الشقيقة) حينما تتوافر الظروف، مؤكداً أن مقاومة داعش وغيرها من المنظمات الجديدة يجب ان تكون قاسما مشتركا بين كل دول المنطقة.

وفي حوار صحفي، قال الحامدي انه اجرى حوارات مع بعض وسائل الاعلام حول موضوع إعادة العلاقات مع سوريا و"للأسف حصل غبن في نقل كلامي. وهنا اريد ان اوضح: نحن فتحنا مبدئيا تواصلا قنصليا مع جاليتنا في سوريا. فمن واجب الدولة ان يكون لها تواصل مع جاليتها. وكنت سُئلت في قناة " العربية" عن استعدادنا لاعادة العلاقات مع سوريا فقلنا إن الظروف غير متوافرة في الوقت الحاضر لارجاع العلاقات الديبلوماسية، لكن هذا لا يمنع، أنه في المستقبل القريب وحينما تتوافر الظروف سنعيد العلاقات مع سوريا بطبيعة الحال، لأنها دولة شقيقة ولها وزنها في العالم العربي".

وعما اذا كانت عودة التكفيريين الى تونس تحمل مخاطر قال "هناك أناس اختاروا هذا الطريق ومع الاسف لدينا العديد من التونسيين الذي شاركوا في القتال في سوريا وسنتعامل معهم وفقا لقانون الارهاب، سيطبق عليهم القانون ولا شيء غير القانون. لدينا قلق وانشغال من هذه الظاهرة والسلطات الامنية تقوم بواجبها في إطار القانون".

النهاية
رایکم