۳۸۰مشاهدات
العميد نقدي:
لقد اراد العدو ان يهاجم ايران عسكريا الا ان الكابوس الذي راى قسما منه في غزة امام عدد من القناصين الفلسطينيين (قوى المقاومة) قد شل قدرتهم لذا لجاوا الى الحظر والحرب الاقتصادية وتغيير معتقدات وثوابت الشعب ...
رمز الخبر: ۲۰۴۲۳
تأريخ النشر: 27 July 2014
شبكة تابناك الاخبارية: وصف رئيس منظمة تعبئة المستضعفين في الجمهورية الاسلامية الايرانية العميد محمد رضا نقدي، رسالة الحرس الثوري والتعبئة بانها حساسة في مواجهة المؤامرات والهجمات، معتبرا شهر رمضان الدامي في قطاع غزة بانه ازاح الستار عن حقوق الانسان الاميركية.

وقال العميد نقدي في كلمة له خلال مراسم توديع القائد السابق لفيلق نينوى التابع للحرس الثوري في محافظة كلستان (شمال شرق ايران) وتقديم القائد الجديد لهذا الفيلق، ان العالم الحائر هو اليوم في منعطف تاريخي، وشهر رمضان الدامي في غزة ازاح الستار عن حقوق الانسان الاميركية.

واضاف، ان رمز اميركا هو مكافحة الارهاب الا انها تدعم الارهابيين في كل مكان، لذا فانه لو اردنا اداء رسالتنا التاريخية جيدا فعلينا بناء انموذج سليم من مجتمعنا، وفيما لو حصل تقصير في هذه اللحظات المصيرية ولم نتمكن من التغلب على مشاكل مجتمعنا سيلحق بنا الخسران والتعاسة.

ووجه العميد نقدي، الشكر والتقدير للشعب الايراني الذي خرج في مسيرات مليونية في يوم القدس العالمي دعما للشعب الفلسطيني المظلوم واضاف، لقد جاء دور الحكومة والمسؤولين لاستثمار هذه الطاقة في طريق تحرير البشرية والقدس وانقاذ فلسطين من براثن الغاصبين وهو مطلب لنا جميعا.

واشار رئيس منظمة تعبئة المستضعفين الى تصريحات قائد الثورة الاسلامية حول تقرير مصير فلسطين من خلال اجراء انتخابات حرة فيها لسكانها الاصليين وقال، ان الشعب الفلسطيني يجب ان يسهم في تقرير مصيره بنفسه وان هذا الامر يجب ان لا يبقى مجرد مشروع بل ينبغي متابعته كدبلوماسية فاعلة كي نقنع العالم بتنفيذه سريعا.

وقال العميد نقدي، ان الادارة الاميركية التي سمتها الخيانة والوحشية خصصت مساعدة بقيمة 225 مليون دولار للكيان الصهيوني البغيض، لذا فان ما نتوقعه من الحكومة الايرانية اتخاذ ما يلزم لدعم المظلومين.

واوضح بان للقضية وجهين واضاف، ان المظلومية التي نتحدث عنها كثيرا اليوم تخضع لمقص الرقابة من قبل المستكبرين المتشدقين بحقوق الانسان، ومن ضمنه ما قامت قناة "بي بي سي" باخضاع الانباء المتعلقة بمسيرات عشرات الملايين من ابناء الشعب الايراني دعما للقدس، لمقص الرقابة، وهو الامر الذي يعني من منظارهم حرية التعبير.

وقال العميد نقدي، لقد اراد العدو ان يهاجم ايران عسكريا الا ان الكابوس الذي راى قسما منه في غزة امام عدد من القناصين الفلسطينيين (قوى المقاومة) قد شل قدرتهم لذا لجاوا الى الحظر والحرب الاقتصادية وتغيير معتقدات وثوابت الشعب، ولا نتصور انه يجب ان نحمل هاجس غزة فقط اذ ان شعبنا اليوم يتعرض لنيران غزيرة (هجمة ثقافية) لا ينبغي التغافل عنها.

النهاية
رایکم