۲۵۰مشاهدات
"قد يكون هناك فرصة مازالت قائمة لتبديل الأمور، وعلينا أن نشدد على ذلك إذ ما الخيارات الأخرى المتاحة أمامنا، إما ترك الحرب تنشب فى أوروبا أو ترك روسيا تتقدم نحو دول البلطيق انطلاقا من أوكرانيا، أو ترك الأمور تجرى دون تدخل؟ هل هذه خيارات حقيقية؟"
رمز الخبر: ۲۰۳۷۷
تأريخ النشر: 23 July 2014
شبكة تابناك الاخبارية: اعتبر مستشار الأمن القومى الاميركي الأسبق، زبغنيو بريجنسكى، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يرتكب خطأ فادحاً من خلال قراره بشن عملية عسكرية ضد حركة حماس فى قطاع غزة، مضيفا أنه كان عليه الإشادة بالحركة بعد دخولها حكومة الوحدة الوطنية.

وحول ما قاله رئيس وزراء الكيان الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، لمحطة CNN الاميركية حول ضرورة نزع سلاح قطاع غزة بالقوة بالتزامن مع ارتفاع حصيلة القتلى فى القطاع بين الفلسطينيين، قال بريجنسكى: "أظن أن نتنياهو يرتكب خطأ كبيراً، فعندما تقبل حركة حماس مبدأ المشاركة فى القيادة الفلسطينية، فإنها فى الواقع تقر بما تفعله القيادة الفلسطينية لجهة السعى للتوصل إلى حل سلمى مع إسرائيل، فهذا هو الخيار الحقيقى".

وأضاف "بريجنسكى" أنه كان يجب الإشادة بما فعلته حماس بالمشاركة فى الحكومة الفلسطينية، ولكن نتنياهو قام عوضا عن ذلك بحملة تشهير ضد الحركة واستغل فرصة مقتل ثلاثة من الفتيان فى «إسرائيل» من أجل شن هجوم على غزة دون أن يكون لديه دليل على تورطها، كما استخدم ذلك من أجل إثارة الرأى العام الإسرائيلى لتبرير هذا الهجوم الشديد الدموية.

وتابع المسئول الأمريكى الأسبق: "أظن أن نتنياهو يعزل «إسرائيل» ويهدد مستقبلها على الأمد الطويل، وأظن أن علينا أن نوضح بشكل قاطع رفضنا لهذا النوع من التصرفات وعدم دعمنا لها، وأن تلك التصرفات قد تدفعنا نحن وسائر المجتمع الدولى إلى اتخاذ خطوات لتشريع الطموحات الفلسطينية، وقد يحصل ذلك عبر الأمم المتحدة".

وعن الموقف الأمريكى حيال روسيا على ضوء الأحداث فى أوكرانيا، وإسقاط الطائرة الماليزية ومواقف روسيا من سوريا وإيران، أوضح بريجنسكى: "نحن لسنا بصدد بدء حرب باردة، بل بوتين هو الذى فعل ذلك، ولكنه أدخل نفسه فى مأزق كبير، لدى احترام شديد للكثير من الناس فى روسيا، وبعضهم مقربون منه، وهم يشعرون بالقلق حيال موقع روسيا فى العالم وتعرضه للتآكل، وكذلك التراجع الكبير فى الاقتصاد إلى حد أن موسكو قد تصبح دولة معزولة وتحت نفوذ الصين".

وتابع بريجنسكى بالقول: "قد يكون هناك فرصة مازالت قائمة لتبديل الأمور، وعلينا أن نشدد على ذلك إذ ما الخيارات الأخرى المتاحة أمامنا، إما ترك الحرب تنشب فى أوروبا أو ترك روسيا تتقدم نحو دول البلطيق انطلاقا من أوكرانيا، أو ترك الأمور تجرى دون تدخل؟ هل هذه خيارات حقيقية؟"

النهاية
رایکم