۳۵۶مشاهدات
وكان كيدار، في انعكاس لحال الهستيريا التي خلفها ارتفاع عدد الجنود الاسرائيليين القتلى في الحرب الحالية على قطاع غزة، قال في تصريح الى اذاعة الكيان العامة ان "الأمر الوحيد الذي يمكنه ردع المخربين، هو معرفتهم بأنه سيتم اغتصاب امهم او اختهم".
رمز الخبر: ۲۰۳۴۴
تأريخ النشر: 22 July 2014
شبکة تابناک الاخبارية: شجبت مجموعة من الناشطات النسويات بالكيان الاسرائيلي (يهوديات وعربيات)، التصريحات القذرة التي ادلى بها البروفسور الصهيوني موردخاي كيدار من جامعة بار ايلان، ودعا فيها الى اغتصاب امهات واخوات المقاومين الفلسطينيين الذين يشنون هجمات استشهادية ضد جيش الاحتلال.

وقالت الناشطات في رسالة بعثن بها الى الجامعة التي يدرس فيها: إن تصريحات كيدار القذرة تحرض جنود الجيش و"المواطنين" وتشرع الاغتصاب وتشكل خطرا على النساء الاسرائيليات والفلسطينيات على حد سواء".

وكان كيدار، في انعكاس لحال الهستيريا التي خلفها ارتفاع عدد الجنود الاسرائيليين القتلى في الحرب الحالية على قطاع غزة، قال في تصريح الى اذاعة الكيان العامة ان "الأمر الوحيد الذي يمكنه ردع المخربين، هو معرفتهم بأنه سيتم اغتصاب امهم او اختهم".

وقاطعه مقدم برنامج "مجرد حديث" يوسي هدار قائلا "لا يمكننا القيام بعمل كهذا"، فرد كيدار: "انا لا اتحدث عما نفعله او لا نفعله، انا اتحدث عن معطيات. الامر الوحيد الذي يردع «المخرب الانتحاري» ( المقاوم الاستشهادي) هو معرفته بأنه اذا ضغط على الزناد او فجر نفسه فسيتم اغتصاب اخته.

هذا كل شيء. هذا هو الأمر الوحيد الذي سيعيده الى البيت للحفاظ على شرف اخته".

وادعت الجامعة في ردها على حديث كيدار "أنه قصد القول لا توجد وسيلة لردع «المخربين الانتحاريين » ( المقاومين الاستشهاديين)، ولجأ عن طريق المبالغة، الى مثال اغتصاب النساء، لإزالة أي شك".

النهاية
رایکم
آخرالاخبار