۲۹۸مشاهدات
رمز الخبر: ۲۰۲۳۶
تأريخ النشر: 15 July 2014
شبکة تابناک الاخبارية: يشهد قطاع غزة هدوءٌ حذر بعد إعلان المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "الكابنيت" صباح اليوم الثلاثاء، مصادقته على المبادرة المصرية لوقف اطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية.

وأفادت الإذاعة العامة الإسرائيلية بأن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو وخمسة من أعضاء "الكابنيت" أيدوا المبادرة المصرية، فيما عارضها كلًا من وزير الخارجية وزعيم حزب "إسرائيل بيتنا" افيغدور ليبرمان، ووزير الاقتصاد وزعيم حزب "البيت اليهودي" نفتالي بينيت.

ونقل موقع "والا" عن مصدر أمني إسرائيلي مسؤول زعمه بأن "حركة حماس ترغب في وقف إطلاق النار إلا أن ذراعها العسكرية كتائب القسام التي باتت في حالة صعبة تحاول خلق الانطباع بأن التهدئة فُرِضت عليه".

وارتقى في العدوان الإسرائيلي الذي استهدف قطاع غزة على مدار ثمانية أيام، أكثر من 194 فلسطينيًا وأصيب ما يزيد عن 1400 آخرين بجراحٍ متفاوتة غالبيتهم من الأطفال والنساء.

ورغم أن المبادرة المصرية تنص على أن توقيت وقف إطلاق بين الطرفين يدخل حيز التنفيذ في تمام الساعة 6:00 بتوقيت غرينتش، أي 9:00 بتوقيت القدس المحتلة، إلا أن مراسلنا ذكر بأن جرائم الاحتلال بعد هذا التوقيت ماتزال مستمرة.

فقد ارتقى بعد دخول هذا الوقت خمسة مدنيين فلسطينيين - غالبيتهم مسنين - في قصف الاحتلال المتواصل هم: سليمان أبو لولي (33 عامًا)، عطا العمور (60 عامًا)، بشرى زعرب (53 عامًا)، إسماعيل سليم النجار (48 عامًا) ومحمد أحمد النجار (50 عامًا) وجميعهم من محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة.

كما تم استهداف موقع تدريب يتبع لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، غرب مدينة خان يونس بعد الساعة التاسعة صباحًا.

النهاية
رایکم
آخرالاخبار