۲۸۱مشاهدات
لكن الرجل لم يستطع إكمال حياته ليشاهد سيطرة تنظيمه على “نينوى” وبدء الجيش العراقي لمعركة ضدها هناك، حيث قام هذا الاخير بعملية نوعية ادت إلى مقتله.
رمز الخبر: ۲۰۱۹۶
تأريخ النشر: 14 July 2014
شبكة تابناك الاخبارية: قتل واحد من أبرز قيادات تنظيم "الدولة الاسلامية” (داعش) وذلك في إستهداف نوعي لم تكشف تفاصيله قام به الجيش العراقي.

والقيادي هو "عدنان إسماعيل نجم البيلاوي المعروف بإسم "عبد الرحمن البيلاوي الأنباري” يعتبر الرجل الثاني في "داعش” والقائد العسكري الفعلي للمعارك في بلاد الرافدين.

ويشغل المذكور منصب "القائد العسكري العام لقوات "الدولة الاسلامية” كما انه يعتبر العقل المدبر والمخطط لهجوم نينوى و الأنبار وصلاح الدين.

لكن الرجل لم يستطع إكمال حياته ليشاهد سيطرة تنظيمه على "نينوى” وبدء الجيش العراقي لمعركة ضدها هناك، حيث قام هذا الاخير بعملية نوعية ادت إلى مقتله.

والبيلاوي هو نقيب سابق في الجيش العراقي إبان عهد صدام حسين. ولم يكشف الجيش العراقي تفاصيل حول عملية إغتياله التي حصلت فجر الخميس الماضي بعملية استخبارية للشرطة الاتحادية في الموصل في حي المزرعة والتي ترافقت مع اعتقال سائقه الشخصي الذي يُدعى صميم.

عرّض للاعتقال قبل مقتل الزرقاوي بأيام ومن ثم تم تسليمه للقوات العراقية بعد أن أمضى 5 سنوات في سجن بوكا، ليهرب بعد ذلك وتحديداً في شهر رمضان الماضي ولكن هذه المرة من سجن أبوغريب.

النهاية

رایکم