۳۷۳مشاهدات
قائد التنظيم «أبو بكر البغدادي» واسمه الحقيقي ابراهيم السامرائي كان احد اعضاء فدائيي صدام وان التنظيم يقوده عدد من عناصر الامن واجهزة المخابرات في النظام السابق ويحتوي على عناصر من خارج العراق جاءوا من دول عربية واجنبية مختلفة.
رمز الخبر: ۲۰۱۸۵
تأريخ النشر: 13 July 2014
شبكة تابناك الاخبارية: اكد سفير العراق في بريتوريا هشام العلوي أن زعيم ما يسمى تنظيم داعش الارهابي هو احد فدائيي صدام، مبيناً أن تنظيم داعش يقوده عدد من عناصر الامن واجهزة المخابرات في النظام السابق ويحتوي على عناصر من خارج العراق جاءوا من دول عربية واجنبية مختلفة.

وقال العلوي في مؤتمر صحفي: إن الاحداث الاخيرة كانت صدمة للعراقيين خاصة بعد مغادرة محافظ نينوى واعطائه اوامر لقوات الشرطة والجيش الموجودة بعدم القتال، وقد مثلت تهديدا كبيرا لسيادة العراق ووحدته.

واضاف ان الحكومة بدأت هجومها المضاد في مناطق النزاع واستعادت سيطرتها على سامراء ومناطق واسعة من تكريت ومن المؤمل ان تستعيد سيطرتها على باقي المناطق خلال المدة القادمة.

واكد العلوي أن قائد التنظيم «أبو بكر البغدادي» واسمه الحقيقي ابراهيم السامرائي كان احد اعضاء فدائيي صدام وان التنظيم يقوده عدد من عناصر الامن واجهزة المخابرات في النظام السابق ويحتوي على عناصر من خارج العراق جاءوا من دول عربية واجنبية مختلفة.

واشار السفير إلى أن تسمية بعض وسائل الاعلام الاجنبية لهذه المجاميع الارهابية بـ»الجهاديين السنة» والاشارة الى ان احد اسباب الازمة الاخيرة هو «سياسات التهميش» للحكومة ضد الاقلية العربية السنية ليس في محله، إذ ان سياسات التنظيم الارهابي وافعاله لاتعبر عن تعاليم الدين الاسلامي او المذهب السني، بل هو تنظيم متطرف قام بقتل اكثر من 2000 مواطن عراقي بغض النظر عن مذاهبهم واديانهم بالاضافة الى 14 من ائمة المساجد من اهل السنة الذين رفضوا مبايعتهم وتسليم المساجد لهم.

النهاية
رایکم