۳۱۰مشاهدات
وتخضع وسائل الإعلام الإسرائيلية للرقابة العسكرية، التي تقوم بفرض تعتيم على عمليات المقاومة الفلسطينية، حتى لا يتضاعف أرق ورعب الجبهة الداخلية في الكيان.
رمز الخبر: ۲۰۱۷۲
تأريخ النشر: 13 July 2014
شبكة تابناك الاخبارية: واصلت فصائل المقاومة الفلسطينية لليوم السادس على التوالي، إطلاق الصواريخ صوب التجمعات الاستيطانية الإسرائيلية، والمدن والبلدات المحتلة عام 1948م، ردًا على العدوان المتواصل على قطاع غزة.

وأقرت وسائل إعلام العدو أن رشقة صاروخية كبيرة استهدفت صباح اليوم الأحد، مدنًا عدة منها الرملة، اللد، "موديعين"، "ريشون ليتسيون"، "رحوفوت"، أسدود، عسقلان وتجمعات "غلاف غزة" الاستيطانية بالإضافة لمطار بن غوريون الدولي.

وزعمت الإذاعة العامة الإسرائيلية أن منظومة "القبة الحديدية" اعترضت ثلاثة صواريخ في سماء مدينة الرملة، وصاروخًا رابعًا فوق أسدود، فيما سقطت باقي الصواريخ داخل المدن المستهدفة، مشيرةً إلى اثنين منها أصابا مبنىً سكني ومنزلًا داخل تجمع "أشكول" الاستيطاني بالنقب الغربي، ما أدى إلى إلحاق أضرار مادية جسيمة بهما، "دون تسببهما في وقوع إصابات"، حسب ادعائها.

وتخضع وسائل الإعلام الإسرائيلية للرقابة العسكرية، التي تقوم بفرض تعتيم على عمليات المقاومة الفلسطينية، حتى لا يتضاعف أرق ورعب الجبهة الداخلية في الكيان.

وتقوم وسائل إعلام العدو غالبًا بتمرير قتلى عمليات المقاومة على المدن والبلدات المحتلة، وكأنهم لقوا حتفهم في حادث سير أو ما شابه ذلك. فقد زعمت عدد من وسائل إعلام الاحتلال فجر اليوم الأحد، أن إسرائيليًا لقي مصرعه في مدينة عسقلان، بعد أن صدمته حافلة ركاب، وهو يهرب فزعًا فور سماعه صفارات الإنذار.

النهاية
رایکم