۲۹۹مشاهدات
وتعتقد "يديعوت" أن "التصفيات المركزة، وإصابة بيوت وأملاك المقاومين الخاصة، يمكنها أن تعيدهم إلى مكانهم الطبيعي"، على حد تعبيرها.
رمز الخبر: ۲۰۱۵۶
تأريخ النشر: 12 July 2014
شبكة تابناك الاخبارية: ذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية، أن الجمهور في "إسرائيل" فوجئ بالمدى البعيد للقذيفة الصاروخية السورية M302، التي أطلقت من قطاع غزة وسقطت في مدينة الخضيرة وشمالها مؤخرًا.

وقالت الصحيفة في تقريرٍ لها نشر الجمعة: "إسرائيل" كانت تتابع منذ بداية السنة محاولات إطلاق قذائف صاروخية يزيد مداها على 100 كم تنفذها حركة حماس نحو البحر"، مشيرةً إلى أن أحد الفروض وقتها كان يدور عن صنع ذاتي؛ غير أنهم أصبحوا يعلمون الآن أن الحديث يدور عن قذيفة صاروخية سورية هُربت أجزاءً لغزة.

وزعمت أن "الإيرانيين هم المسؤولين عن مسار التهريب لغزة، وتُنقل القذائف الصاروخية كما يبدو في قطع بحرية من أنواع مختلفة على طول الساحل المصري في سيناء ثم إلى داخل القطاع بملاحة قريبة من ساحل البحر".

واتهمت الصحيفة من وصفتهم بـ "زعران" الذراع العسكرية لحركة حماس بالتسبب في شن العملية العسكرية ضد غزة، بسبب نشوة القوة، وخداع النفس بقدراتهم، داعيةً إلى ان يدفعوا ثمنًا باهظًا يسلبهم شهوة ركل قيادتهم السياسية.

وتعتقد "يديعوت" أن "التصفيات المركزة، وإصابة بيوت وأملاك المقاومين الخاصة، يمكنها أن تعيدهم إلى مكانهم الطبيعي"، على حد تعبيرها.

ويقدرون في "إسرائيل" - بحسب الصحيفة - أن المصريين سيدخلون الصورة في غضون بضعة أيام وحينها سينتهي الأمر، موضحةً أن للمصريين عدة مصالح خاصة في الطريق إلى التفاوض، فهم يريدون أن يُشركوا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في المسيرة، وأن يأتوا بقواته إلى قطاع غزة، وينشروها في محور "فيلادلفيا" أو في المعابر.

النهاية
رایکم