۲۲۰مشاهدات
وكانت الحكومة الألمانية قد أعلنت يوم الخميس 10 يوليو/ تموز عن طرد ممثل المخابرات الأميركية في ألمانيا، بعد ان اكتشفت برلين تجسس مسؤولين ألمان لصالح واشنطن.
رمز الخبر: ۲۰۱۴۷
تأريخ النشر: 12 July 2014
شبكة تابناك الاخبارية: طالب وزير العدل الألماني هايكو مآس واشنطن بتقديم كل المعطيات بشأن "النشاط التجسسي" الأميركي في الأراضي الالمانية ووقف هذا النشاط على الفور.

وقال الوزير الألماني إنه يتعين على الجانب الأميركي ان يساعد بنشاط في توضيح الاتهامات الموجهة إليه، مطالبا واشنطن بتقديم تأكيدات لوضع حد لهذه الممارسة إلى الأبد.

وأكد مآس أنه لا يمكن الجمع بين التجسس والصداقة، مضيفا أن من يخالف القانون الألماني فإنه سيعاقب.

وكانت الحكومة الألمانية قد أعلنت يوم الخميس 10 يوليو/ تموز عن طرد ممثل المخابرات الأميركية في ألمانيا، بعد ان اكتشفت برلين تجسس مسؤولين ألمان لصالح واشنطن.

وكان موظف الاستخبارات الأميركية إدوارد سنودن قد كشف في وقت شابق عن وثائق جديدة حصل عليها موقع "شبيغل أونلاين" تفيد بأن ألمانيا من أكثر دول أوروبا، التي زادت فيها نشاطات "سي أي إيه".

ونشر الموقع أيضا عشرات الوثائق التي وضّحت أوجه التعاون التي كانت تتم بين المخابرات الألمانية ووكالة الاستخبارات الأميركية، خصوصا في مجال تكنولوجيا المعلومات.

ووقع نشر هذه المعلومات في دائرة اهتمام الحكومة الألمانية، التي طالبت، دون جدوى من الطرف الأميركي توضيح الحقائق حول ممارسات وأنشطة وكالة الاستخبارات على الأراضي الألمانية.

النهاية
رایکم
آخرالاخبار