۲۵۸مشاهدات
وأضاف أن كتائب القسام لم تستخدم إلا القليل مما أعدته لهذه المعركة، التي قال إن إسرائيل بدأتها ولن تستطيع أن تقرر نهايتها أو شروطها.
رمز الخبر: ۲۰۱۳۴
تأريخ النشر: 11 July 2014
شبكة تابناك الاخبارية: أعلنت "كتائب القسام" قبل قليل عن قصف مطار بن غوريون الإسرائيلي بأربعة صواريخ، إذ تعتبر هذه المرة الأولى التي تتمكن فيها الكتائب من قصف المطار.

وعقب اعتراف الاحتلال بسقوط الصواريخ في تلك المناطق أعلن حالة الطوارئ في مطار بن غوريون، فيما وقعت عشرات الإصابات في ريشون ليتسيون عقب القصف القسامي.

وأعلن الكيان الاسرائيلي إغلاق عدد من الطرق الرئيسية الواصلة بين وسط البلاد وجنوبها، وأصدرت أمرا لمطار بن غوريون الدولي بتحديد عدد الرحلات وتغيير المسار الجوي للطائرات .

وافادت إذاعة الإحتلال العامة أن طائرة تابعة لشركة لوت البولندية قررت العودة إلى أدراجها بعد أن تلقت تعليمات من برج المراقبة بالانتظار قبل الهبوط في المطار بسبب تعرض المنطقة لإطلاق الصواريخ.

وأصيب أربعة إسرائيليين بجروح نتيجة صواريخ أطلقت من قطاع غزة وسقطت في بئر السبع في وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة، كما قتل الخميس إسرائيلي وأصيب أربعة جنود بصواريخ فلسطينية أصابت أسدود جنوب تل أبيب، وقد أدى رشق الصواريخ إلى إطلاق صافرات الإنذار في حيفا والنقب خلال الليل.

وقال جيش الإحتلال إن أكثر من 470 صاروخا أطلق من غزة منذ يوم الثلاثاء، بينها حوالي 170 يوم الخميس وحده، وقد أصيب في وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة أربعة إسرائيليين بجروح نتيجة سقوط صواريخ أطلقت من غزة وأصابت منزلين في بئر السبع بالنقب.

ودوت صافرات الإنذار خلال الليل في بلدة الخضيرة ومدينة حيفا في الشمال، وفي منطقة سدون نغيف في النقب، كما دوت الخميس صافرات الإنذار في مناطق عدة مثل هرتسيليا وتل أبيب وروحوبوت وأسدود على الساحل.

وافادت الانباء بإن إسرائيليا قتل أمس إثر سقوط صواريخ في أسدود جنوب تل أبيب، كما أصيب أربعة جنود إسرائيليين بشظايا الصواريخ الفلسطينية التي أصابت مواقع عسكرية في أسدود، وتم إجلاء الجنود الجرحى للمستشفيات الإسرائيلية خارج المنطقة.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية في موقعها الإلكتروني مساء الخميس أن جنديين إسرائيليين أصيبا بجراح نتيجة إطلاق دفعة من قذائف الهاون من قطاع غزة على منطقة المجلس الإقليمي إشكول بالنقب، كما أصابت قذيفة صاروخية منزلا بمنطقة المجلس الإقليمي شاعر هنيجف بالنقب الغربي، مما أدى إلى تدميره لكنه كان خاليا من السكان.

وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لـحركة الجهاد الإسلامي أنها استهدفت مدينتي القدس وتل أبيب بأربعة صواريخ من نوع "براق 70"، بينما قالت يديعوت أحرونوت إن منظومة القبة الحديدية المضادة للصواريخ اعترضت ستة صواريخ وسط إسرائيل.

وذكرت وكالة رويترز أن دوي صفارات الإنذار أصاب جنوب إسرائيل بالشلل، ودفع مئات الآلاف إلى الملاجئ في تل أبيب حيث سقط صاروخان الخميس.

وأعلنت إسرائيل إغلاق عدد من الطرق الرئيسية الواصلة بين وسط البلاد وجنوبها، وأصدرت أمرا لمطار بن غوريون الدولي بتحديد عدد الرحلات وتغيير المسار الجوي للطائرات المدنية، كما أوقفت إسرائيل الدراسة والمخيمات الصيفية في التجمعات السكنية الواقعة على مسافة أقصاها أربعون كيلومترا من غزة.

يذكر أن أبو عبيدة المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أكد مساء الخميس أن الكتائب أعدت العدة لحرب تستمر أسابيع طويلة، ساخرا من تصريحات الساسة والعسكريين الإسرائيليين بأن المعركة يمكن أن تُحسم خلال أيام.

وأضاف أن كتائب القسام لم تستخدم إلا القليل مما أعدته لهذه المعركة، التي قال إن إسرائيل بدأتها ولن تستطيع أن تقرر نهايتها أو شروطها.

النهاية
رایکم