۸۱۸مشاهدات
علي اكبر صالحي:
واوضح رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية، ان جميع هذه الامور تجري تحت اشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية ونحتاج الى عدة اعوام لانتاج الجيل الجديد من اجهزة الطرد المركزي على نطاق واسع.
رمز الخبر: ۲۰۱۲۴
تأريخ النشر: 09 July 2014
شبكة تابناك الاخبارية: اعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي بان هنالك العديد من المقترحات المطروحة بشان منشاة "فردو" الا انها يجب ان تكون مركز ابحاث وتنمية ودعم لمنشاة "نطنز".

واشار صالحي في تصريح للتلفزيون الايراني مساء الثلاثاء، الى تصريحات قائد الثورة الاسلامية حول حاجة البلاد الى 190 الف "سو" (وحدة الفصل SWU) وقال، لقد اعلنا للطرف الاخر بان حاجتنا العملية هي توفير الوقود النووي لمحطة بوشهر ومفاعل اراك ومفاعل طهران للابحاث واذا ارادوا غير ذلك فعليهم الاتيان بالدليل.

واضاف، ان سلسلة اجهزة الطرد المركزي الـ 164 من الجيل الثالث (IR6) بقدرة 10 "سو" لم يتم تدشينها لغاية الان، الا ان سلسلتها الوسطى البالغة 10 اجهزة طرد مركزي مقامة حاليا ونتحرك نحو السلسلة 164 .

وتابع صالحي، اننا ومثلما ابدينا المرونة من عندنا بشان مفاعل اراك للماء الثقيل فقد ابدينا هذه المرونة في موضوع التخصيب ايضا وان نتقدم الى الامام بصورة متدرجة، على ان نكتفي بالعدد الموجود للاعوام القادمة من اجل بناء الثقة.

واضاف، ان لنا الان نحو 20 الف جهاز طرد مركزي ناشط واقترحنا بان نبقي على هذا العدد خلال الاعوام القادمة ولكن نعمل على اجهزتنا في مجال الابحاث والتنمية، ونملك الان سلسلتان هما IR2M و IR4 وسلسلة وسطى IR6 تعمل في مركز الابحاث منذ اكثر من عام.

واوضح رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية، ان جميع هذه الامور تجري تحت اشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية ونحتاج الى عدة اعوام لانتاج الجيل الجديد من اجهزة الطرد المركزي على نطاق واسع.

واعتبر صالحي منشاة "فردو" بانها منشاة ابحاث ومكملة لمنشاة "نطنز" واضاف، ان هذه المنشاة تضم الفين وعدة مئات من اجهزة الطرد المركزي ويتم في هذه المنشاة انتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 5 بالمائة.

واعتبر مقترح الطرف الاخر بغلق منشاة "فردو" بانه مثير للسخرية واوضح بان هنالك العديد من المقترحات لمستقبل هذه المنشاة، منها ان يكون مركز ابحاث وتنمية اضافة الى امكانية انتاج النظائر المستقرة باقتراح من الروس، وهو الامر الذي يحتاج الى اجهزة الطرد المركزي، ومقترح اخر وهو اجراء اختبارات فيزيائية فيه، الا ان تصريح قائد الثورة الاسلامية هو ان يكون مركز ابحاث وتطوير ودعم لمنشاة "نطنز" اضافة الى انشطة اخرى يمكن القيام بها.

وفيما يتعلق بالتعاون بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية اوضح صالحي بان هذا التعاون هو الان في وضع جيد ولو تمكنا من ازالة جدار عدم الثقة وان تحكم الوكالة بالانصاف ومن دون تحيز، يمكننا الوصول الى النتائج المتوخاة واضاف، ليس لنا مشكلة جادة وهنالك الان 5 قضايا نبحثها مع الوكالة.

النهاية
رایکم