۳۷۶مشاهدات
وكشف عن وجود عدة مرشحين للمنصب من أبرزهم برهم صالح وفؤاد معصوم، وأكد ان إعلان المرشح النهائي سيتم قريبا.
رمز الخبر: ۲۰۱۰۲
تأريخ النشر: 08 July 2014
شبكة تابناك الاخبارية: قال قيادي بارز في الحزب الديمقراطي الكردستاني الاثنين إن منصب رئاسة الجمهورية هو استحقاق للاتحاد الوطني واشار الى ان الكرد غير مستعجلين في موضوع استقلال كردستان، مبينا انهم سابقا اختاروا البقاء ضمن العراق الاتحادي.

وقال سكرتير الحزب فاضل ميراني في مقابلة صحفية إن الكرد ما زالوا راغبين بمنصب رئيس جمهورية العراق، مشيرا إلى أنه سيظل من حصة الاتحاد الوطني الكوردستاني.

وكشف عن وجود عدة مرشحين للمنصب من أبرزهم برهم صالح وفؤاد معصوم، وأكد ان إعلان المرشح النهائي سيتم قريبا.

وتحدث المسؤول الكردي عن الأزمة السياسية الراهنة في بغداد حول اختيار رئيس للوزراء قائلا، إن مجمل المشاركين في العملية السياسية يتحملون مسؤولية الأزمة الراهنة، مشيرا إلى ان العقلية المهيمنة على السلوك السياسي في العراق ما زالت هي ذاتها عقلية الحكم الشمولي.

وأضاف أن العراق يعيش في دوامة بسبب طموح شخصي، لكن جزءا من اللوم على حد قوله يقع على كتلة التحالف الوطني التي تستحق المنصب ولم تتمكن من ترشيح شخصية بديلة متفق عليها احتراما لرغبات أغلبية العراقيين على حد وصفه.

وحول موضوع حق تقرير المصير لمنطقة كردستان الذي تحدث عنه رئيس المنطقة مسعود بارزاني قال ميراني إن "كلمة بارزاني لم تدرس بعناية، وكان هناك ردود فعل انفعالية عليها"، مشيرا إلى أن تقرير المصير هو بشكل عام حق لكل الشعوب، لكن الموضوع لا يرتبط بسقف زمني محدد، ثم أردف بالقول إن "كردستان تتعامل مع السياسة بوصفها فن الممكن".

وأضاف في هذا الصدد أن الأمر مرتبط بظروف ذاتية وموضوعية، لو توافرت فإن انفصال منطقة كردستان سيحصل يوما ما، ثم كرر القول إن هذا الموقف ليس مستعجلا والكرد اختاروا سابقا البقاء ضمن العراق الاتحادي في ظروف أسوأ من هذه، ودعا العرب بشكل عام وعرب العراق بشكل خاص لتوفير الأجواء والبيئة كي لا يفكر الكرد بالانفصال.

النهاية
رایکم