۲۶۰مشاهدات
وكان جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب المبرح على طارق ابو خضير لدى اعتقاله، ونقل على الاثر الى المستشفى للعلاج.
رمز الخبر: ۲۰۰۶۹
تأريخ النشر: 07 July 2014
شبكة تابناك الاخبارية: مع تزايد اعتداءات المستوطنين على الفلسطينيين بالضفة الغربية واتساع رقعة الاحتجاجات والمواجهات الى مدن الكيان وتهديده بشن هجوم على غزة طالب محمود عباس أمس بان كي- مون بـ "تكليف لجنة تحقيق دولية في الجرائم المرتكبة بحق الفلسطينيين والانتهاكات بما فيها حرق الفتى محمد أبو خضير حياً".

جاء طلب عباس لدى لقائه في رام الله ممثل الامين العام للامم المتحدة في المنطقة روبرت سيري.

وقال أمامه: "الفتى أبو خضير الذي لا يزيد عمره على 15 عاما أحرق حياً، و قتل 16 فلسطينياً، بينهم اطفال ونساء خلال الأسبوعين الماضيين، اضافة الى محاولات الاختطاف المتواصلة والاعتداء على الاطفال كما حدث مع ابن عم الشهيد أبو خضير".

وأضاف: "كلنا شاهد في وسائل الإعلام (شريط فيديو) التشويه الذي حصل للفتى من هذه الجماعات الاستيطانية المجرمة التي يجب أن تصبح خارج اطار القانون واعتبارها تنظيمات غير قانونية وغير شرعية... طالبت بان كي- مون في رسالة سلمتها الى مبعوثه بتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني في كل الاراضي الفلسطينية المحتلة"، مشيراً إلى "ارتفاع ارهاب الجماعات الاستيطانية بنسبة 41% خلال النصف الاول من 2014، والحكومة الاسرائيلية ترفض ملاحقة هذه المجموعات، وخصوصاً مجموعة دفع الثمن كجماعة إرهابية"... "نقول لمن يخشى المحاكم، عليه أن يكف عن ارتكاب الجرائم".

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قررت "إبعاد الفتى طارق أبو خضير عن منزله في شعفاط لمدة 15 يوما، الى بيت حنينا في مقابل اطلاقه".

وأوضح محامي نادي الأسير الفلسطيني مفيد الحاج "انه اضافة الى قرار الابعاد، قررت سلطات الاحتلال حبسه منزليا لمدة تسعة أيام وفرض كفالة مالية 3000 شيقل ( 900 دولار)، إضافة إلى كفالة طرف ثالث بـ10 آلاف شيقل".

وكان جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب المبرح على طارق ابو خضير لدى اعتقاله، ونقل على الاثر الى المستشفى للعلاج.

واعتقلت الشرطة الاسرائيلية أمس ستة مستوطنين بينهم حاخام وهي تحقق معهم للاشتباه في خطفهم الفتى محمد أبو خضير وقتله الاسبوع الماضي. وبثت الاذاعة الاسرائيلية ان "عملية الاعتقال جرت فجر الاحد وان المعتقلين لا يزالون يخضعون للتحقيق في الشرطة. ولم يسمح بعد بنشر أي تفاصيل أخرى".

النهاية
رایکم