۲۶۵مشاهدات
رمز الخبر: ۲۰۰۵۰
تأريخ النشر: 07 July 2014
شبکة تابناک الاخبارية: لا يبدو أن الحزب الديمقراطي الكردستاني (الذي يتمتع بقاعدة شعبية واسعة في العراق وأقلية محدودة في سوريا) قادر على إجراء استفتاء في كلا البلدين في آن واحد. سوف يترتب على واشنطن في هذه الحال أن تكتفي بدولة كردية مقتطعة من العراق الحالي، وتأجيل ضم أراض لها من سوريا وتركيا.

في تلك الأثناء، أعلن "داعش" عن تأسيس دولة الخلافة، وهو يعرف كيف يقاتل ضمن حدود معينة، ويحرص على عدم المس بمصالح واشنطن وحلفائها.

وأضافت الصحيفة أنه في واشنطن، يعقد في هذه الأوقات حوار زائف بين "الواقعيين" المناصرين لدولة كردستان و"الصقور" الذين ينادون بالحفاظ على الوحدة من خلال القوة، لكنهم في الواقع متفقون جميعاً، أولاً: حول مسألة ترك الجهاديين يقومون بتقسيم البلد، وثانيا: نقل التجربة إلى السعودية، وفي النهاية، سحق كل الجهاديين ومحو كل أثر لهم.

النهاية
رایکم