۵۳۸مشاهدات
ودعا الشيخ أمين في حديث لقناة العالم، قبل ايام، المجتمع الاسلامي أجمع الى الوحدة والوقوف جنبا الى جنب للتصدي الى هذه الجماعة التي اعتبر أن الدين منها براء.
رمز الخبر: ۲۰۰۱۰
تأريخ النشر: 06 July 2014
شبکة تابناک الاخبارية: دعا زعيم تنظيم "داعش" الارهابي الذي اعلن نفسه "خليفة"، في اول ظهور علني مصور له، المسلمين الى طاعته، بحسب ما جاء في تسجيل نشرته مواقع تعنى باخبار التكفيريين.

وقال إبراهيم عواد البدري الذي يلقب نفسه بـ "ابو بكر البغدادي" او "الخليفة ابراهيم" وفقا لما جاء في تسجيل مصور ذكر القيمون عليه انه صور في الجامع الكبير في مدينة الموصل العراقية (350 كلم شمال بغداد) يوم أول من امس الجمعة "اطيعوني ما اطعت الله فيكم".

وارتدى البغدادي عباءة سوداء، ووضع على راسه عمامة سوداء ايضا.

وقال ان الله "امرنا ان نقاتل اعداءه ونجاهد في سبيله لتحقيق ذلك واقامة الدين"، مضيفا "ايها الناس ان دين الله تبارك وتعالى لا يقام ولا تتحقق هذه الغاية التي من اجلها خلقنا الله الا بتحكيم شرع الله والتحاكم اليه واقامة الحدود ولا يكون ذلك الا بباس وسلطان".

وتابع البغدادي الذي يتحدر من مدينة سامراء العراقية وقد نشر له في السابق عدد قليل من الصور وزعتها القوات الاميركية قبيل انسحابها من العراق نهاية 2011 "... ، فسارعوا الى اعلان الخلافة وتنصيب امام وهذا واجب على المسلمين قد ضيع لقرون".

واعلن "لقد ابتليت بهذا الامر العظيم، لقد ابتليت بهذه الامانة، امانة ثقيلة، فوليت عليكم ولست بخيركم ولا افضل منكم، فان رايتموني على حق فاعينوني، وان رايتموني على باطل فانصحوني وسددوني، واطيعوني ما اطعت الله فيكم".

وقد أعلن مراجع الدين الشيعة والأزهر الذي يعتبر المرجع للمذاهب السنية الاربعة، وقوفهم ضد تنظيم داعش الارهابي المتطرف الذي يخالف الدين الاسلامي الحنيف في الكثير من سلوكه حيث أنه يكفر المسلمين بمختلف مذاهبهم لمجرد عدم مبايعته وعمل قتلا بالمسلمين واعدم الاسرى منهم ومثل بجثث قتلاه بالحرق والتقطيع واغتصب المسلمات، كما ارتكب هذا التنظيم الارهابي الذي وصفه علماء المسلمين بخوارج العصر الكثير من الموبقات التي اساءت للدين الاسلامي.

* مراجع الدين بالنجف يدعون لقتال داعش وباقي التنظيمات الارهابية التي هاجمت بعض مدن العراق

وكان مراجع الدين في النجف الاشرف اصدروا بيانات اعلنوا فيها دعمهم للقوات المسلحة العراقية في حربها ضد مسلحي داعش وباقي التنظيمات الارهابية ودعوا الحكومة العراقية والقيادات السياسية الى توحيد صفوفها وتعزيز الجهود بوجه الجماعات المسلحة خاصة ما يسمى بـ "داعش" التابعة لتنظيم القاعدة مشددين على ضرورة توفير الحماية للمواطنين من شر الارهابيين الذي يتربص بهم.

* جماعة علماء العراق (السنية) تدعو لقتال داعش

كما اصدرت جماعة علماء العراق، فتوى تدعو فيها العراقيين الى حمل السلاح ضد "داعش" والمرتزقة المأجورين.

* شيخ بالازهر: داعش الارهابية صنيعة الاستخبارات الاميركية والغربية وغرضها تقطيع رقاب المسلمين وتفتيت الامة الاسلامية

وفي نفس السياق اكد الشيخ علوي امين احد علماء الازهر الشريف أن جماعة داعش الارهابية صنيعة الاستعمار والاستخبارات الاميركية والغربية وغرضها تقطيع رقاب المسلمين وتفتيت الامة الاسلامية.

ودعا الشيخ أمين في حديث لقناة العالم، قبل ايام، المجتمع الاسلامي أجمع الى الوحدة والوقوف جنبا الى جنب للتصدي الى هذه الجماعة التي اعتبر أن الدين منها براء.

وحول اعلان ما اسمتها دولة الخلافة الاسلامية، قال: "ان هذه خلافتهم وليست خلافة المسلمين ولكنها تقطيع رقاب المسلمين"، مؤكداً ان الازهر الشريف وكل المرجعيات الدينية في كل بقاع الدنيا لا يقبلون بداعش ، مشيراً الى انه على يقين ان من يدعم هذه التنظيمات هي دول ومخابرات دول عظمى تريد تفتيت الامة الاسلامية.

* الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يعتبر خلافة داعش باطلة شرعا

واعتبر الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين الذي يرئسه القرضاوي ان اعلان الخلافة وتعيين ابو بكر البغدادي خليفة للمسلمين لا يلبي عدة شروط شرعية، لاسيما مبدأ كون الخليفة "نائبا عن الامة الاسلامية" باسرها، ومبدأ "الشورى"، فضلا عن ربط الخلافة "بتنظيم بعينه اشتهر بين الناس بالتشدد"، ما يؤدي الى الحاق ضرر بمشروع الخلافة.

وقال البيان ان "الخلافة من الناحية الشرعية والفقهية تعني الإنابة، فالخليفة - لغة وشرعا - هو نائب عن الأمة الإسلامية، ووكيل عنها من خلال البيعة التي منحتها للخليفة، وهذه النيابة لا تثبت شرعا وعقلا وعرفا إلا بأن تقوم الأمة جميعها بمنحها للخليفة ... ومن هنا فإن مجرد أمر إعلان جماعة للخلافة ليس كافيا لإقامة الخليفة".

كما اعتبر ان "اعلان فصيل معين - مهما كان- للخلافة، إعلان باطل شرعا، لا يترتب عليه أي آثار شرعية، ... ".

النهاية
رایکم