۲۲۹مشاهدات
وأشارت المختصة زهدي إلى أن المصادر وزارة الحرب وقيادة الجبهة الداخلية في كيان الاحتلال أعدوا عدداً من السيناريوهات الأمنية التي تعتبر تهديداً حقيقيا لـ"إسرائيل"، وبالذات على الجبهة الداخلية ومرافقها العامة.
رمز الخبر: ۱۹۶۵
تأريخ النشر: 08 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: يبدو القلق الصهيوني من مواصلة طهران تطوير برنامجها النووي ومحاولات "تل أبيب" الحثيثة لإقناع واشنطن بتوجيه ضربة عسكرية لإيران كما كشف موقع "ويكيليكس" مساء الأحد أكثر واقعية، إذا أخذنا بعين الاعتبار ما كشفت عنه دراسة أمريكية حديثة حول احتمال نشوب حرب مباشرة بين إيران وكيان الاحتلال.

ویذکر نقلا عن المختصة في الشؤون الصهيونية سوسن زهدي قولها:" إن مراكز أبحاث إستراتيجية دولية صبّت جل اهتمامها على محاولات لرسم سيناريوهات متوقعة، وأداء ألعاب حربية فيما بينها، لمحاولة الخروج بتقدير موقف أمني عسكري يحاكي ما قد يقع بين "تل أبيب" وطهران".

وأوضحت زهدي أن أحد أهم هذه الألعاب الحربية – التي كشفها موقع إخباري صهيوني- قام بها مركز "سابان" لأبحاث وسياسات الشرق الأوسط في واشنطن، ورفعت توصياته إلى مسؤولين بارزين في الإدارة الأمريكية.

وبيَّنت زهدي أن السيناريو الافتراضي الذي أعده المركز الذي يملكه رجل الأعمال الصهيو أمريكي ايلي سابان؛ يشير إلى أن المنطقة ستدخل في حرب طاحنة من خلال قيام إيران وحلفائها (سوريا وحزب الله والمقاومة بغزة) بالانضمام إلى مهاجمة "تل أبيب" بالقذائف الصاروخية.

وبحسب السيناريو عينه فإن الهجمات الإيرانية ستؤدي لأضرار صهيونية فادحة سيفر فيها مئات الآلاف من المدن المستهدفة فيما سيعمل حزب الله في المقابل على شل حركة سكان كيان الاحتلال خاصةً في الشمال، لتقوم "تل أبيب" مرور 48 ساعة على اندلاع الحرب، بمهاجمة لبنان في محاولةٍ منها لمنع تواصل إطلاق الصواريخ.

وتحدثت زهدي عن سيناريوهات أخرى أكثر تركيزاً في مسألة غاية بالأهمية والخطورة، تتعلق بأعداد القتلى المتوقعين جراء اندلاع حرب كهذه بين كيان الاحتلال وإيران.

ولفتت إلى أن مركز CSIS الصهيوني أعدَّ دراسةً افتراضيةً حول إمكانية اندلاع حرب في المنطقة، خلص من خلالها إلى أنها ستستمر ثلاثة أسابيع وسيقتل في "إسرائيل" ما بين 200-800 ألف شخص.

وأشارت المختصة زهدي إلى أن المصادر وزارة الحرب وقيادة الجبهة الداخلية في كيان الاحتلال أعدوا عدداً من السيناريوهات الأمنية التي تعتبر تهديداً حقيقيا لـ"إسرائيل"، وبالذات على الجبهة الداخلية ومرافقها العامة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: