۱۷۵۴مشاهدات
جدير بالذكر أن المقال القادم للأستاذ عامر علد المنعم في سياق دراسته الإستراتيجية عن انهيار الإمبراطوريية الأمريكية، سيكون هو الحلقة الثالثة وستركز على الأفول السياسي والحضاري لأمريكا، أما الحلقة التي تليها وهي الرابعة فستتناول تنامي حركة المقاومة واتساعها والصعود الإسلامي، والاستراتيجية المطلوبة للفكاك من التبعية.
رمز الخبر: ۱۹۲۰
تأريخ النشر: 06 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: واصل الكاتب المصري عامر عبد المنعم رئيس تحرير موقع "العرب نيوز" دراسته الإستراتيجية التي كان قد توقع فيها اقتراب سقوط "الإمبراطورية الأمريكية" من خلال مقال جديد هو الحلقة الثانية في هذه الدراسة، ركز فيه على الانكسار العسكري لجيش الاحتلال الأمريكي في العراق وأفغانستان.

وأوضح الكاتب أنه يكشف عن معلومات تفضح حقيقة الثور المذبوح بأيدي حفنة من أبناء الأمة بإمكانات عسكرية بسيطة جدًا، في أفقر دولتين مسلمتين عانتا من حصارٍ زاد عن عقدٍ من الزمن. وقال :"الجيش الأمريكي منهك وغير قادر علي غزو أي دولة أخرى، وأي تهديدات بغزو دولة إسلامية كاليمن أو باكستان أو السودان أو إيران مجرد كلام أجوف وغير واقعي؛ فالجيش الأمريكي بعد تكسير عظامه في العراق وأفغانستان عاجز عن خوض حروب جديدة، وغير قادر علي اجتياح دولة ثالثة برياً، لا الآن ولا مستقبلاً، وضاع الحلم الإمبراطوري مع تمزيق هذا الجيش العدواني في أرض الرافدين وقرى الأفغان".

وأضاف عبد المنعم :"تؤكد الأرقام والوثائق التي تحت أيدينا أن الحرب في العراق وفي أفغانستان كانت أكبر محرقة لمعدات وجنود الجيش الأمريكي منذ نشأة الولايات المتحدة وحتى الآن، لقد خسرت أمريكا ما يزيد عن 600 ألف قطعة من العتاد، ما بين دبابة وعربة قتال ومدرعة وهمفي ومروحية، وسقط ما يزيد عن مليون عسكري بين قتيل وجريح ومعاق ومصاب بالأمراض النفسية وأمراض الدماغ".

وأردف :"ربما تكون هذه الأرقام مذهلة للبعض، وقد كانت بالفعل مفاجئة بالنسبة لي شخصيا، ولكن بعد عملية بحث دقيقة، وضعت يدي علي الكثير من المعلومات من مصادرها الأمريكية، كالبنتاجون والكونجرس وغيرها. وهالني الكم الكبير من المعلومات المتاحة والتي تستحق أن نضعها أمام أعيننا لنفهم مايدور حولنا ولا نكون كجن سليمان نعمل في العذاب بينما أمريكا الإمبراطورية شاخت، وشلت، وسقطت".

وأشار الكاتب إلى أنه كان قد تلقى ردًا من القيادة المركزية الأمريكية للمرة الثانية علي مقاله السابق الذي ذكرت فيه 22 دليلاً اقتصادياً على الإنهيار الوشيك للولايات المتحدة، وكان يتوقع أن يكون رداً علمياً يستحق النقاش حوله ولكن وجده كالرد الأول مجموعة من الإدعاءات، والكلام المكرر الذي لا يقف على ساقين. أوضح أنه رد في المقال السابق علي معظم ماورد في الرد الأخير، وحتي لا يبتعد عن صلب موضوعنا، فإنه قرر أن يتعرض لما يستحق التفنيد في مقال قادم إن شاء الله.

الخسائر في المعدات وأنظمة التسليح:

وقال عبد المنعم في مقاله :"لكي نقف علي حجم التدمير الذي تعرض له الجيش الأمريكي، فإنني ركزت علي حجم الخسائر في المعدات وأنظمة التسليح، والخسائر البشرية بالقتل والإصابة أثناء العمليات العسكرية، وإصابات ما بعد الحرب، والقتلي والمصابين من المتعاقدين من غير العسكريين. ولم أتعرض للتكلفة الاقتصادية إلا في حدود ضيقة لأنني أشرت إليها في المقال السابق".

وأوضح الكاتب بالتفصيل ملامح اندحار جيش الاحتلال الأمريكي مدعومة بالبيانات ومرتكزة على أربعة قطاعات رئيسة، هي الخسائر في المعدات وأنظمة التسليح، والخسائر البشرية في القوات المقاتلة، والخسائر البشرية في المتعاقدين، وأخيرًا الخسائر في الطائرات الآلية ودلالات تخلي عناصر الجيش عن القتال.

في نهاية مقاله الثري - الذي تنشره مفكرة الإسلام في صفحة المقالات - ركز عامر عبد المنعم على أن الحقائق والأرقام الموثقة تؤكد أن الجيش الأمريكي الآن ينزف، وأمنية قادة البنتاجون والجنود هي العودة إلى الساحل الأمريكي والانكفاء علي الذات. وقال في ختام مقاله :"لتقريب الصورة، يمكن أن نشبه ما حدث للجيش الأمريكي في الحربين بأسلحته المتطورة كثور قوي بقرون طويلة يستطيع أن يقضي على من يقف أمامه، وفي المقابل تقف المقاومة في العراق وفي أفغانستان كمصارع الثيران الرشيق، الذي يتلاعب بالثور الهائج، ويدور حوله ولا يقف أمامه، ويصوب السهم تلو الآخر بمهارة تجاه نقاط ضعفه، حتى أسقطه أرضا في النهاية وقرونه القوية التى نطح بها الجدران والبيوت لازالت فوق رأسه".

قرون الثور الفتاكة :
وأضاف عامر :"إن قرون الثور القوية الفتاكة لازالت موجودة ولكنها فوق رأس جسد كسيح راقد علي الأرض ينزف الدم  ينتظر الموت. قد يحاول إثبات أنه لازال حيا، ولكن بعد فوات الأوان،  فالسكين قد قطعت الوتين"، موضحاً أن العالم من حولنا يتغير ويشهد انهيار الإمبراطورية الأمريكية وكل دولة تبحث لها عن مكان في ظل نظام عالمي يتشكل، وأصبحت حالة التمرد على الهيمنة الأمريكية والغربية ظاهرة جلية لكل ذي عينين".

وأردف قائلاً :"انظروا كيف تتلاعب كوريا الشمالية بأمريكا؟ .. انظروا كيف تتحرك دول أمريكا اللاتينية وروسيا والصين والهند على الساحة الدولية .. انظروا كيف أن الخصمين اللدودين: بريطانيا وفرنسا ولأول مرة في التاريخ يشكلان حلفاً عسكرياً جديداً رغم وجود الناتو"، "إن الأوربيين هم أول من يعرف أن الناتو قد انتهى في أفغانستان، وأن أمريكا غابت عنها الشمس بغير رجعة، ولكن ثمة ملاحظة تتعلق بإصرار أمريكا والغرب علي الإستمرار في أفغانستان 4 سنوات أخرى رغم كل هذه الخسائر".
وتابع كاتب المقال :"من خلال تصريحات قادة الغرب أنفسهم فإنها محاولة يائسة من السياسيين لايجاد مخرج بأي شكل وصيغة تحفظ ماء الوجه وتخفف من وقع الخسارة، فهم يتخوفون من لحظة الخروج الذليل من أفغانستان وما تمثله، فهذه اللحظة هي الإعلان النهائي لهزيمة الغرب كله الذي يقاتل هناك وعودة طالبان للحكم، وهذا يعني بزوغ فجر عالمي جديد، وعالم إسلامي مختلف".

جدير بالذكر أن المقال القادم للأستاذ عامر علد المنعم في سياق دراسته الإستراتيجية عن انهيار الإمبراطوريية الأمريكية، سيكون هو الحلقة الثالثة وستركز على الأفول السياسي والحضاري لأمريكا، أما الحلقة التي تليها وهي الرابعة فستتناول تنامي حركة المقاومة واتساعها والصعود الإسلامي، والاستراتيجية المطلوبة للفكاك من التبعية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: