۱۸۸مشاهدات
و اكد ,ان ايران دولة غنية بالثروة وقوية وان العديد من الشركات الاجنبية ترغب في استمرار التبادل التجاري معها اضافة الى سهولة مقررات الاستثمار ووجود بنية تحية مناسبة لكل انواع المشاريع والاستثمارات وهذا ما يشكل سر فشل العقوبات .
رمز الخبر: ۱۸۸۲
تأريخ النشر: 04 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: قال الناطق باسم وزارة التجارة الايرانية "عليرضا شجاعي" ان حجم التبادل التجاري الايراني بلغ 60 مليار دولار خلال الاشهر الثمانية المنصرمة من العام الايراني الجاري (يبدا 21 اذار) مما يشير الى عدم جدوى الحظر الغربي المفروض على ايران.

و اضاف شجاعي في تصريح صحفي اليوم السبت ,ان حجم التبادل التجاري بين ايران و الدول الاخرى خلال الفترة انفة الذكر، سجل نموا بنسبة 24 بالمائة وهذا يعني عدم تاثير العقوبات وفشلها.

واشار المسؤول الايراني الى استمرار التعاون التجاري بين الجمهورية الاسلامية والدول الاخرى على غرار الاعوام المنصرمة موضحا ان نمو التجارة الخارجية الايرانية البالغة قيمتها نحو 12 مليار دولار خلال الاشهر الثمانية الاخيرة من هذا العام قياسا بالفترة المماثلة من العام الفائت، يشير الى ان الكثير من الشركات الاجنبية ترغب في رفع مستوى تبادلها التجاري مع ايران كما تتنافس مع نظيراتها لتوظيف الاستثمارات فيها (ايران) وذلك رغم القرارات والعقوبات المفروضة على ايران .

واوضح شجاعي ان قيمة اجمالي التجارة الخارجية الايرانية ارتفعت من 48 مليارا و700 مليون دولار خلال العام الفائت الى 60 مليارا و 500 مليون دولار .

واضاف ان المسألة الاهم في الظروف العالمية الحالية التي تتاثر بالازمة الاقتصادية الحادة تتمثل في البحث عن سوق مناسبة للبضائع حيث ان هذه المسالة تحظى باهمية بالغة لدى المنتجين اليوم ولذلك فان اي دولة لا ترغب ان تفقد سوقا مثل ايران و من هذا المنطلق فان اصدار القرارات ضد ايران في مثل هذه الظروف، لن يترك اي اثر على تجارة ايران مع الدول الاخرى بل يضر الدول المشاركة في حظر ايران اكثر من ان يضر طهران .

و اكد ,ان ايران دولة غنية بالثروة وقوية وان العديد من الشركات الاجنبية ترغب في استمرار التبادل التجاري معها اضافة الى سهولة مقررات الاستثمار ووجود بنية تحية مناسبة لكل انواع المشاريع والاستثمارات وهذا ما يشكل سر فشل العقوبات .
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: