۲۷۰مشاهدات
اختتمت في الكويت ظهر الاربعاء الجلسة الختامية لأعمال القمة العربية الخامسة والعشرين، في ظل حالة انقسام بشأن عدة ملفات خاصة سوريا وغياب واضح لثمانية من الزعماء العرب.
رمز الخبر: ۱۸۶۰۱
تأريخ النشر: 26 March 2014

شبكة تابناك الاخبارية : وأعلنت القمة العربية في جلستها الختامية عن تعهدها بانهاء الخلافات بين دولها الاعضاء وتقريب وجهات النظر بين الدول الاعضاء، كما أعلنت رفضها (الاعتراف بيهودية الكيان الاسرائيلي وتهويد القدس المحتلة واجراءات الاحتلال الصهيوني في القدس المحتلة وانتهاكاته لحرمة المسجد الاقصى)، واعلنت عدم شرعية المستوطنات الصهيونية على الاراضي الفلسطينية.

وأوضحت القمة في جلستها الختامية بان القضية الفلسطينية تبقى القضية المركزية للشعوب العربية، ودعت لتنفيذ اتفاقيات المصالحة الفلسطينية في القاهرة والدوحة.واعتبرت القمة العربية ان استمرار الاحتلال الصهيوني للجولان السوري يعد تهديدا للامن العربي، وأعلنت دعمها لمطالب سوريا في استعادة الجولان المحتل، ودعت لحل الازمة السورية وفق بيان جنيف 1.

وأشادت القمة في جلستها الختامية بدور الجيش اللبناني في ضمان امن لبنان، ووجهت تحية للمقاومة في لبنان وصمودها بوجه الاحتلال الصهيوني لا سيما خلال عدوان تموز 2006.

وكان أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح أقر في الجلسة الافتتاحية للقمة بواقع الخلافات العربية المحزن، ومصارحته على الخلافات العربية المريرة في الجلسة الاولى للقمة العربية الخامسة والعشرون المنعقدة في الكويت، عاد الرئيس المصري عدلي منصور ليكرر نفس التحذير في الجلسة الثانية للقمة.

رایکم