۵۶۳مشاهدات
وصف قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي اليوم الاربعاء ، مرحلة "الدفاع المقدس" بأنها حكاية صمود الشعب الايراني الشجاع في مواجهة خبث قو‌ى الاستكبار العالمي ، مشددا على ان العدو يعمل بشتى الاساليب على طمس معالم هذه المرحلة الشامخة من تاريخ شعبنا الأبي والتقليل من تاثيرها .
رمز الخبر: ۱۸۵۹۷
تأريخ النشر: 26 March 2014
شبكة تابناك الاخبارية : و أفاد القسم السیاسی بوکالة "تسنیم" الدولیة للأنباء بأن سماحته أعلن ذلک صباح الیوم لدی التحاقه بـ"قوافل السائرین علی طریق النور" فی منطقة دار خوین جنوب ایران الاسلامیة ، مؤکدا أن مرحلة الدفاع المقدس أثبتت بأن أی شعب یستطیع اجتیاز کافة المراحل الصعبة فی ظل حسن الظن بالله تبارک وتعالی . و أمام النصب التذکاری لشهداء "شرق کارون" فی منطقة "دار خوین" الذی اقیم تخلیدا لذکرى الشهداء الابرار الذین قدموا مهجهم الطاهرة دفاعا عن ثغور الاسلام و حدود الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة خلال الحرب المفروضة من قبل نظام البعث الصدامی البائد فی ثمانینات القرن الماضی ، قال سماحته : ان "سنوات الدفاع المقدس ، تمثل حکایة صمود الشعب الایرانی امام خبث الاستکبار العالمی" . و اعتبر الامام الخامنئی ان دعم الولایات المتحدة الامریکیة والدول الاوروبیة والامکانیات التی قدمتها لنظام البعث الصدامی الخبیث ، کان سببا رئیسیا فی استمرار الحرب المفروضة‌ على ایران الاسلامیة لثمانی سنوات . و اضاف الامام الخامنئی : "ان أعداء النظام الاسلامی ارادوا تقدیم ایران بانها بلد ضعیف و عاجز الا ان الارادة الالهیة فی مرحلة الدفاع المقدس ، تجلت فی قوة الشعب الایرانی ، لیسدد صفعة قویة لهؤلاء الاعداء ویمرغ انوفهم فی التراب" . و أکد القائد الخامنئی أن الهدف الذی یتطلع الیه الاعداء هو نسیان الشعب الایرانی المؤمن التضحیات الجسام التی قدمها الشهداء الابرار خلال  مرحلة الدفاع المقدس و الجهود الکبیرة التی بذلتها الشخصیات البارزة فی تلک المرحلة دفاعا عن الاسلام والنظام الاسلامی .یشار الى ان منطقة "دارخوین" التابعة لمدینة "شادکان" تقع فی محافظة خوزستان بجنوب غرب البلاد ، حیث تشهد سنویا تدفق عشرات الالاف من المواطنین ، خاصة خلال عطلة "عید النوروز" ، لزیارة المناطق التی شهدت الحرب الصدامیة المفروضة على ایران خلال "مرحلة الدفاع المقدس فی الفترة بین عام 1980 وحتى 1988 .
رایکم