۲۶۰مشاهدات
استشهد 4 فلسطينيين وأصيب 20 آخرون حالة ثلاثة منهم حرجة، اضافة الى عشرات حالات الاختناق، خلال هجوم جيش الاحتلال الاسرائيلي على مخيم جنين في شمال الضفة الغربية المحتلة.
رمز الخبر: ۱۸۵۸۲
تأريخ النشر: 22 March 2014
شبكة تابناك الاخبارية : ذكرت مصادر فلسطينية، أن قوات اسرائيلية اقتحمت المخيم وحاصرت منزل أحد قادة كتائب القسام وأطلقت وابلاً من الرصاص والقذائف تجاه المنزل، ما أدى الى استشهاده وثلاثة آخرين. كما هدمت جرافة عسكرية اجزاء كبيرة من المنزل.

ومن بين الشهداء احد قادة القسام وحمزة جمال أبو الهيجا وهو نجل قيادي بارز في حركة حماس وحمود ابو زينة من سرايا القدس، ويزن محمود باسم جبارين من كتائب الاقصى.

وأضافت المصادر، أن قوات الاحتلال أطلقت خلال الاشتباك قذائف تجاه المنزل المحاصر، فيما دارت مواجهات عنيفة مع عشرات الشبان الذين حاولوا فك الحصار عن المنزل.

واعترفت الإذاعة الاسرائيلية، بإصابة جنديين اسرائيليين من الوحدة الخاصة "يمام" في العملية، إلا أنها زعمت أن إصابتهما طفيفة.

وأكدت المصادر أن هناك إصابات مؤكدة ومحققة في صفوف قوات الاحتلال حيث شوهد أكثر من جندي مضرجاً بدمائه في محيط المنزل المحاصر وأن أحد الجنود شوهد قتيلا من قبل أهالي المخيم.

وأضافت، أن حمزة ورفاقه رفضوا الاستسلام لقوات الاحتلال وصمموا على المقاومة حتى النهاية، ما حدا بقوات الاحتلال تهديد والبدء بعملية نسف المنزل المحاصر.

وانطلقت بعد انسحاب قوات الاحتلال مسيرات حاشدة من مخيم جنين إلى المستشفى وسط هتافات غاضبة تطالب بالانتقام لدماء الشهداء، كما أعلن الحداد في مدينة جنين، وامتنعت المحال التجارية عن فتح أبوابها.


رایکم
آخرالاخبار