۱۹۲مشاهدات
أحمدي نجاد:
يذكر ان دورة الالعاب الاسيوية الاولي للمعاقين 'الباراسياد 2010' في غواجو بالصين ستنطلق في 12 كانون الاول الجاري بمشاركة اكثر من 3 الاف رياضي ورياضية من 41 دولة اسيوية في اطار 19 لعبة رياضية.
رمز الخبر: ۱۸۵۸
تأريخ النشر: 03 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: إعتبر رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود احمدي نجاد، الرياضة اليوم بانها ليست حركة فردية بل عمل جماعي واسع كمعيار لقياس قدرات الشعوب.
   
وقال الرئيس احمدي نجاد في كلمة له اليوم الخميس خلال استقباله الرياضيين الايرانيين المعاقين الذين سيتوجهون قريبا الي غوانجو للمشاركة في الدورة الاسيوية الاولي لالعاب المعاقين 'الباراسياد 2010'، ان الرياضة مزيج من الفطنة والفن والقوة وان عمل الرياضي هو ابداع فني حقيقي.

واضاف، عندما يستعرض انسان قدراته، فان المشهد الذي يتبلور يكون اجمل من اي شيء اخر، فالرياضة هي رمز الارادة والثقة بالنفس للشعوب.

واكد رئيس الجمهورية، رغم ان نجاحاتنا في مجال الرياضة تبعث علي الفخر، ولكن من اجل ادراك قدرات الرياضيين لا ينبغي فقط النظر الي المسابقات، لان هنالك قضايا اخري داخلة فيها.

واشار الرئيس احمدي نجاد الي المفاخر الاكثر التي يحققها معاقو الحرب والمعاقون في البلاد في المسابقات العالمية وقال، ان هذه المفاخر تجعلنا نتوقع الاكثر منكم، وبالطبع لا اريد القول باننا نتوقع منكم تبوأ مراكز متقدمة حتما، واطلب من المسؤولين المعنيين ايضا عدم الضغط علي الرياضيين للحصول علي الميداليات، بل اقول اسعوا لاثبات وجودكم وكونوا علي ثقة بانكم ستلمعون.

واوضح رئيس الجمهورية، ان جميع المسؤولين وكلنا نسعي من اجل اظهار عزة الشعب الايراني اكثر فاكثر. فالشعب الايراني اليوم ليس شعبا فقط بل ثقافة ورسالة ايضا. وفي دورة الالعاب الاسيوية الاخيرة شاهدت بان مشجعي بعض الدول عندما لم تكن لدولهم منافسات كانوا يقومون بتشجيع فرقنا.

واضاف، ان لهذا الامر سببا وهو ان ايران اليوم حاملة لراية الثقافة الانسانية والعدالة والطهر والنبل للبشرية.

وتابع رئيس الجمهورية، ان بطولاتكم اوجدت الايمان لدي الشعب باننا قادرون، واذا ما آمن شعب بانه قادر، فانه سيتسلق قمم التطور.

واعرب الرئيس احمدي نجاد عن رغبته بالحضور في دورة 'الباراسياد' في غوانجو، وقال، من الصعوبة المجيء الي دورة الالعاب هذه، ففضلا عن القضايا الرياضية لا بد من الاخذ بنظر الاعتبار قضايا اخري، ولكن مع ذلك سندرس الامر لناتي اليكم ان امكن ذلك.

واشار رئيس الجمهورية الي المكافآت التي تمنح من قبل المؤسسات الرياضية المعنية في البلاد لابطال المسابقات الرياضية الدولية وقال، ان الرياضيين المعاقين ومعاقي الحرب يبذلون جهدا اكبر لاحراز البطولات وينبغي ان تكون المكافآت الممنوحة لهم اكبر ايضا، لذا اذا كان ممكنا للجنة الاولمبية الوطنية ومؤسسة التربية البدنية فان المكافآت الممنوحة لكم ستكون اكبر.

يذكر ان دورة الالعاب الاسيوية الاولي للمعاقين 'الباراسياد 2010' في غواجو بالصين ستنطلق في 12 كانون الاول الجاري بمشاركة اكثر من 3 الاف رياضي ورياضية من 41 دولة اسيوية في اطار 19 لعبة رياضية.

وستتوجه البعثة الرياضية الايرانية لهذه الالعاب باسم 'محرم' في التاسع من الشهر الجاري وتضم 158 رياضيا ورياضية في 15 لعبة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: