۲۳۰مشاهدات
أكد أحد قادة الائتلاف الوطني الموحد المناهض للحرب في الولايات المتحدة جو لوسباكر أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما امرت باغلاق السفارة السورية في واشنطن بهدف منع الأميركيين من معرفة الحقيقة عن الازمة في سوريا.
رمز الخبر: ۱۸۵۷۶
تأريخ النشر: 21 March 2014
شبكة تابناك الاخبارية : افاد موقع "سانا" الجمعة، ان لوسباكر قال إن "وزارة الخارجية الاميركية اغلقت هذه المكاتب حتى لا يتمكن الناس في الولايات المتحدة من الاستماع إلى الجانب السوري بشأن الحرب التي تشن على بلاده".

واضاف لوسباكر: "أن الجانب السوري هو الصادق اذ تتعرض بلاده للهجوم من قبل الجيوش الأجنبية التي تمولها الولايات المتحدة"، وحلفاؤها في الخليج الفارسي، وشدد على ان الكيان الاسرائيلي "المشجع والمحرض الرئيس للمسلحين المدعومين من الخارج الذين يقاتلون في سوريا".

وكانت الولايات المتحدة قامت هذا الأسبوع بتعليق عمل السفارة السورية في واشنطن والقنصليتين الفخريتين فى ميتشيغان وتكساس، بعد انتهاء مهمة الدبلوماسيين السوريين المعتمدين فيها حيث لم تسمح لبدلائهم بالالتحاق بعملهم
رایکم