۲۸۱مشاهدات
وزير الخارجية الايراني:
وقال، انه على اميركا اتخذ قرار صعب جدا وهو ان تنظر للامور برؤية واقعية وتتخلى عن الاوهام دفعة واحدة والى الابد.
رمز الخبر: ۱۸۴۹۸
تأريخ النشر: 16 March 2014
شبكة تابناك الاخبارية: صرح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بانه ينبغي على اميركا الاهتمام بالحقيقة والتخلي عن الاوهام دفعة واحدة والى الابد.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك للوزير ظريف مع نظيره اليوناني اونغلوس ونيزلوس، بعد المحادثات التي جرت بينهما في طهران يوم السبت، واجاب خلاله على اسئلة الصحفيين مستعرضا نتائج هذه المحادثات.

وقال ظريف في الرد على تصريحات وزير الخارجية الاميركي بانه "على ايران اتخاذ قرارات صعبة": اشعر بان مسؤولي الحكومة الاميركية وبغية حل مشاكلهم الداخلية يدلون في بعض الاحيان بتصريحات مبنية على احكام وافكار مسبقة كان لهم الدور هم انفسهم في خلقها.

واشار الى ما يروج له الغرب واميركا منذ اعوام طويلة بان ايران تسعى وراء امتلاك السلاح النووي ويقولون اليوم بانه على ايران اتخاذ قرار مهم وصعب وهو عدم السعي وراء السلاح النووي وقال، ليس علينا اتخاذ قرار صعب لان ايران لم ولن تسعى ابدا لامتلاك السلاح النووي.

وتابع وزير الخارجية الايراني، لقد اعلنا بان برنامجنا النووي سيبقى كما هو، ومثلما كان سلميا سيبقى كذلك، ولن يتم تجميد اي برنامج لايران، وهو الامر يعلمه الطرف الاخر جيدا.

ووجه ظريف النصيحة للمسؤولين الاميركيين لعدم اطلاق تصريحات يضطرون للتراجع عنها فيما بعد وقال، اتصور ان الامر سيكون اكثر ايجابية وبناء لو امتنع المسؤولون الاميركيون عن الادلاء بتصريحات يضطرون لتغييرها فيما بعد مثل الكلام الذي صرحوا به حول عملية تخصيب اليورانيوم ومن ثم قالوا هم انفسهم في مختلف المستويات بان خطة العمل المشترك تتضمن التخصيب ايضا.

وقال، انه على اميركا اتخذ قرار صعب جدا وهو ان تنظر للامور برؤية واقعية وتتخلى عن الاوهام دفعة واحدة والى الابد.

وفيما يتعلق بزيارة المبعوث الاممي في الشان السوري الاخضر الابراهيمي الى ايران، اشار ظريف الى تاكيد ايران على الحل السياسي للازمة السورية دوما وقال، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم على الدوام الجهود المعقولة والمنطقية للوصول الى طريق الحل السياسي في سوريا والذي يجب ان يتخذ من قبل الشعب السوري في النهاية وان يساعد الاخرون هذا الشعب للوصول الى مثل هذا الحل على اساس المبادئ الديمقراطية.

واشار الى ان الاخضر الابراهيمي سيصل الى طهران بعد ظهر الاحد، موضحا بانه سيلتقيه يوم الاثنين قبيل مغادرته طهران الى فيينا للمشاركة في المفاوضات النووية بين ايران ومجموعة "5+1" وقال ان الاخضر الابراهيمي سيلتقي ايضا مسؤولين ايرانيين اخرين في طهران.

وفي مستهل اللقاء اعرب وزير الخارجية الايراني عن سروره لزيارة مساعد رئيس الوزراء وزير الخارجية اليوناني الى طهران تزامنا مع تسلم بلاده للرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي، وقال، رغم ان العلاقات بين طهران واثينا شهدت بعض الانخفاض بسبب الضغوط والقرارات داخل الاتحاد الاوروبي ولكن الارضية متوفرة لتطوير العلاقات في مختلف المجالات.

واوضح ظريف بانه بحث مع نظيره اليوناني حول المفاوضات النووية وقضايا دولية مثل الازمة السورية، وبشان العلاقات الثنائية ومنها الاقتصادية والتعاون الراهن والمستقبلي بين البلدين في مختلف المجالات ومن ضمنها الطاقة والغاز والبتروكيمياويات والترانزيت.

ولفت الى العلاقات الثنائية كبوابة للدخول الى الاتحاد الاوروبي واكد بان طهران واثينا يمكنهما اقامة علاقات واسعة بينهما وقال، هنالك سلسلة من المقترحات العملية التي تؤدي الى تطوير العلاقات وازالة العقبات، كبداية ممتازة لتطوير العلاقات بين الشعبين والحكومتين والتي بامكانها ان تصب في مصلحة البلدين والسلام والاستقرار في المنطقة والعالم.
رایکم
آخرالاخبار