۳۴۰مشاهدات
آية الله امامي كاشاني:
ان الشعوب تدرك ما الممارسات التي ترتكب باسم حقوق الانسان. فهناك أساليب وممارسات ترتكب باسم حقوق الانسان، إلا ان من الواضح تمام ما الهدف من ورائها.
رمز الخبر: ۱۸۴۶۷
تأريخ النشر: 14 March 2014
شبكة تابناك الاخبارية: قال امام جمعة طهران المؤقت، ان الغربيين يرتكبون افظع الجرائم والتعذيب وقتل الابرياء تحت مسمى الدفاع عن حقوق الانسان، وبعد ذلك يختلقون العيوب للآخرين.

أشار آية الله امامي كاشاني، في خطبتي صلاة الجمعة، الى الذكرى السنوية لثورة التنباك التي انطلقت بفتوى آية الله الشيرازي، وقال: في تلك الفترة وإثر الرسائل التي بعثها علماء ايران وسائر البلدان، أصدر سماحته حكم تحريم التنباك، حتى انه تم تنفيذه داخل بلاط الملك ناصر الدين شاه، ما كان مؤشرا على قوة الاسلام.

ولفت آية الله كاشاني، الى إرشادات قائد الثورة الاسلامية بشأن الاقتصاد المقاوم، وقال: ان هذا المهم لابد من تنفيذه على يد اولئك الذين يقدمون الاستشارات ويطبقونها، وبالطبع فإن الحكومة والمجلس لديهم العزم الراسخ بهذا الشأن، الا ان هذا المهم لابد من تنفيذه على يد اصحاب الآراء والاجهزة التنفيذية.

وأكد ان على جميع المؤمنين ان يساهموا في إدارة البلاد، واذا تعاضدنا جميعا بعضنا مع بعض، فستنعم البلاد بالرخاء، وسييأس العدو من اطماعه بالمسلمين. واضاف: انهم اعداء الاسلام، ولن يتخلوا عن نواياهم السيئة.

وتابع: لقد شاهدت ان بعض الدبلوماسيين يأتون الى ايران من مندوبين من قبل 5+1 في الشأن النووي، ثم يقومون بمهام اخرى. هذه الامور تشير الى شيء آخر، في اشارة الى لقاءات اشتون مع عدد من مثيري الفتنة.

وبيّن: ان الحكومة الايرانية دعت اولئك رسميا، لكنهم بهذه التصرفات يقللون من شأنهم ليس فقط امام الشعب الايراني بل امام العالم ايضا. وأكد ان هذه القضايا تمثل دروسا لشعوب العالم.

وقال: ان الشعوب تدرك ما الممارسات التي ترتكب باسم حقوق الانسان. فهناك أساليب وممارسات ترتكب باسم حقوق الانسان، إلا ان من الواضح تمام ما الهدف من ورائها.

وأردف: ان هذه الممارسات مثلما يرتكبه اولئك التكفيريون باسم الاسلام، حيث يقتلون الانسان والمسلم، وبالطبع فإن التكفيريين هم نتاج عمل اولئك (الغربيين)، هؤلاء (الغربيون) يرتكبون كل جريمة وتعذيب ومجازر تحت مسمى الدفاع عن حقوق الانسان، وبعد ذلك يختلقون العيوب للآخرين.

وقال: من حسن الحظ ان الشعب الايراني بانسجامه وتلاحمه وتمسكه بإرشادات قائد الثورة الاسلامية، لا يعير اي اهمية لهذه الممارسات.

ومضى آية الله كاشاني قائلا: انظروا ماذا يجري في سوريا ومصر اليومن؟ وماذا يجري في البحرين؟ هذه الجرائم التي ترتكب في البحرين ضد الشيعة، فالتقارير الواردة من هناك مؤلمة حقا.

وفي الخطبة الاولى من صلاة الجمعة بطهران، أكد آية الله امامي كاشاني على ضرورة مراعاة العفاف والحجاب، وقال: ان السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام تعتبر اسوة لنا، فهي سلام الله عليها، كان حجابها في ذروة العظمة والمنطق، ولابد ان نضعها كأسوة نصب أعيننا.
رایکم
آخرالاخبار