۵۳۷مشاهدات
وأفادت مصادر إعلامية أن 3 مسلحين دخلوا الفندق وفجروا انفسهم، في حين تمكنت قوات الامن الداخلي الكردية (الاسايش) من توقيف المهاجمين الآخرين.
رمز الخبر: ۱۸۴۴۸
تأريخ النشر: 12 March 2014
شبكة تابناك الاخبارية: اعدم تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش) 22 شخصا بينهم طفلان و12 مسلحا من الجماعات المنافسة له، بعد سيطرته على منطقة في ريف مدينة جرابلس في شمال سوريا، بحسب ما افاد ما يسمى "المرصد السوري" المؤيد للمجموعات المسلحة في سوريا.

وقال المرصد "اعدم عناصر من الدولة الاسلامية في العراق والشام 22 شخصا على الاقل بالرصاص والسلاح الابيض، اثر سيطرتهم على منطقة الشيوخ في ريف مدينة جرابلس" قرب الحدود التركية، وأضاف أن القتلى هم "12 مسلحا من المعارضة على الاقل، و 10 آخرين لم يعرف ما اذا كانوا يحملون السلاح".

وأوضح المرصد السوري أن من بين القتلى طفل في الـ16 من العمر، وطفل آخر في 14 من العمر، و10 من رجال العشائر، بالإضافة إلى 12 مقاتل من الجيش الحر في المنطقة، وأكد شهود العيان أنه لا يزال 9 أشخاص في عداد المفقودين لا يعرف أحد عنهم شيئاً.

هذا وأكدت "صفحة شاهد عيان حلب" أنه تم رمي 4 جثث في نهر الفرات، ويقول شهود العيان أن أحداً لا يستطيع الوصول إليهم، بالإضافة إلى وجود 8 جثث بجانب مزار حمد الحسان في الشيوخ تحتاني.

وما لا يمكن الجزم به إلى الآن هو عدد ضحايا الإعدام الذي قامت به داعش.

وتم نشر أسماء ضحايا داعش على "صفحات حلب" التي تنقل الحدث مباشرة، ويذكر أن الطفل الذي قتلته داعش اسمه مصطفى جاسم وعمره 16 عاماً، وآخر جاسم خليل جاسم وعمره 14 عاماً.

وكان داعش قد استولى الشهر الماضي على مدينة جرابلس الحدودية مع تركيا، في إطار المعارك التي يخوضها مع الجماعات المسلحة الأخرى، وأدت إلى مقتل أكثر من 3 آلاف شخص من الطرفين.

في غضون ذلك، ارتفع الى 8 اشخاص على الاقل عدد ضحايا الهجوم الانتحاري الذي شنه عناصر من داعش في مدينة القامشلي ذات الغالبية الكردية بشمال شرق سوريا، من بينهم 4 نساء على مبنى فندق هدايا وسط مدينة القامشلي.

وادى الهجوم الى اصابة اكثر من 20 شخصا.

وأفادت مصادر إعلامية أن 3 مسلحين دخلوا الفندق وفجروا انفسهم، في حين تمكنت قوات الامن الداخلي الكردية (الاسايش) من توقيف المهاجمين الآخرين.

وتعد القامشلي اكبر المدن ذات الغالبية الكردية في سوريا، ويعدها الاكراد بمثابة عاصمة محافظة الحسكة. وخاض المقاتلون الاكراد في الاشهر الماضية تحت لواء "وحدات حماية الشعب الكردية" معارك ضد عناصر داعش وتمكنوا من طردهم من مناطق واسعة.

إلى ذلك، أشارت مصادر إعلامية معارضة إلى عملية لتبادل الأسرى والمختطفين، تمت بين داعش من طرف، وجبهة النصرة والجماعات المسلحة الاخرى من طرف آخر، في ريف الحسكة الجنوبي.

النهاية
رایکم
آخرالاخبار