۲۴۴مشاهدات
وأضافت أن القوات الإسرائيلية المرابطة في مرتفعات الجولان باتت في أقصى حالات الاستنفار، فعلى الرغم من أن البلدات الواقعة في تلك المنطقة تقع تحت سيطرة مسلحي المعارضة السورية، غير أن أصوات إطلاق النار والقصف لا تكاد تتوقف بين القوات النظامية والمعارضة.
رمز الخبر: ۱۶۳۱۶
تأريخ النشر: 09 November 2013
شبکة تابناک الاخبارية: قالت (سي إن إن) الأمريكية، إن إسرائيل تتابع عن كثب الصراع الدائر على الأراضي السورية وتضع قواتها في حالة الاستنفار القصوى في مرتفعات الجولان المحتلة، خوفًا من تعرضها لأي هجوم محتمل تزامنًا مع تنامي القلق داخل إسرائيل من احتمالية انزلاقها إلى أتون الحرب الأهلية الدائرة هناك والتي توشك على دخول عامها الثالث.

وأشارت الـ”سي ان ان” في تقرير تلفزيوني لها الجمعة أنه على الرغم من ابتعاد إسرائيل حتى تلك اللحظة عن المشهد السوري بكل مساوئه ودمويته وعنفه إلا أن ثمة إرهاصات من الممكن أن تغير من تلك الوضعية إذا تم تجاوز بعض الخطوط الحمراء من قبل دمشق، على حد قول مسؤولي تل أبيب، مستشهدة بتصريحات المدير العام لوزارة الشؤون الاستراتيجية في إسرائيل، يوسي كوبرفاسر، والتي أعرب خلالها عن قلقه من وصول الأسلحة المتطورة إلى أيدي من يسيئون استخدامها.

وأضافت أن القوات الإسرائيلية المرابطة في مرتفعات الجولان باتت في أقصى حالات الاستنفار، فعلى الرغم من أن البلدات الواقعة في تلك المنطقة تقع تحت سيطرة مسلحي المعارضة السورية، غير أن أصوات إطلاق النار والقصف لا تكاد تتوقف بين القوات النظامية والمعارضة.

وعلى الرغم من التصريحات الرسمية المتكررة لمسؤولي تل أبيب أن بلادهم بعيدة كل البعد عن الصراع السوري، غير أن الشهور الأخيرة أظهرت بعض الدلالات المثيرة للقلق، ومنها قصف الجيش الإسرائيلي مواقع للصواريخ السورية قرب اللاذقية مطلع أكتوبر الجاري، محذرين الحكومة السورية من تجاوز الخط الأحمر، وإلا سيكون هناك رد عنيف، على حد قولهم.

وألمحت المحطة الامريكية إلى أن التأثيرات الإنسانية للحرب السورية تُدخِل إسرائيل إلى دائرة ذلك الصراع الدموي، فمئات الجرحى السوريين يتلقون العلاج داخل مستشفيات إسرائيلية، فضلًا عن قيام سلطاتها بتوزيع المؤن والملابس على بعض مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن، لافتة إلى أن السلطات تعول على زيادة أعمال الإغاثة بحق السوريين، وتراها بمثابة الفرصة لبناء جسور الثقة مع عدوها اللدود والتطلع إلى مستقبل أفضل للعلاقات الدبلوماسية الجيدة بين البلدين.

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار