۱۰۸۷مشاهدات
ان "استمرار التعاون مع المحققين الدوليين يساعد على مزيد من استباحة البلد والاعتداء على المقاومة، وقال "ادعو كل مسؤول ومواطن من الآن فصاعدا ان يتصرف مع طلبات هؤلاء المحققين بما يمليه عليه ضميره وكرامته وشرفه وادعو الجميع لتحمل المسؤولية".
رمز الخبر: ۱۴۵۱
تأريخ النشر: 30 October 2010
شبکة تابناک الأخبارية: طالب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله مساء الخميس، اللبنانيين بمقاطعة المحققين الدوليين في قضية اغتيال الرئيس الاسبق رفيق الحريري وعدم التعاون معهم.

واكد السيد نصرالله خلال كلمة له حول اداء لجنة التحقيق في المحكمة الدولية، قائلا: ان كل مايقدم للمحققين يذهب الى الكيان الاسرائيلي، واضاف بان استمرار التعاون معهم يساعد على مزيد من الاستباحة للبنان والاعتداء على المقاومة.

واشار السيد نصرالله ان حزب الله سكت طوال السنوات الماضية على استباحة لجنة التحقيق للبنان من اجل الحفاظ على المصلحة الوطنية.

وفي بداية كلمته تطرق السيد نصرالله الى الاحداث التي دارت في مدينة ام الفحم الفلسطينية حيث قال: وان كان حديثي يرتبط بأداء وسلوك لجنة التحقيق الدولية لكن بداية اجد من واجبي ان اشير الى الحادث الكبير الذي حصل في مدينة ام الفحم في فلسطين المحتلة والاعتداء السافر والوحشي على اخواننا الفلسطينيين وهو في المسار العام لحكومة نتانياهو وهو ليس حادثا عاديا ولا عابرا بل يضع فلسطينيي 1948 في دائرة الخطر الشديد والذي يجب ان يتنبه له جميع الشعوب ليتحملوا المسؤولية والملفت الصمت العربي والدولي لهذه الحادثة.

وبعد ذلك بدأ السید نصرالله كلامه حول المحكمة الدولیة واضاف: ما حدث بالأمس عندما قام محققون بزيارة عيادة نسائية في الضاحية والطلب من الدكتورة الاطلاع على ملفات لمرضاها من عام 2003 وحتى اليوم، جعلنا نصل الى نقطة حساسة وخطيرة جدا تتصل بأعراضنا وكرامتنا وشرفنا وباتت تتطلب موقفا مختلفا منا.

واشار السيد نصرالله الى ردود الفعل الخارجية والداخلية ازاء الحادث وصولا الى وزارة الخاجية الاميركية التي ادانت بأشد تعابير الادانة ما حصل في الضاحية وقال: "طبعا ان العيون الاميركية عمياء في ما يجري بفلسطين"، واضاف ان هناك شيئا ظاهرا، ان القضاء اللبناني استعاد نشاطه واذهلني تحرك المدعي العام الذي فتح تحقيقا سريعا وهو الذي سكت سنيناً عن شهود الزور، وتصورت انه اسرع للمدافعة عن كراماتنا، هذا المناخ يؤكد المساعي الاميركية الحثيثة لتخرب كل الجهود السعودية السورية التي تود ان تحافظ على البلد وسلامته وبتحريض من قوة سياسية محلية واقليمية وقبل دقائق وصلتني معلومات ان هناك ضغوطا اميركية كبيرة جدا على المدعي العام الدولي لتعجيل اصدار القرار الظني قبل كانون الأول .

وقال السيد نصرالله: ما جرى ليس حادثا عابرا وهو مفصل، كنا نعلم حجم الاستباحة الدولية لكل شيء في لبنان ولكننا سكتنا عن هذا والليلة لن اسكت، سكتنا حتى لا يقال ان هناك من يريد عرقلة التحقيق الدولة وكشف الحقيقة، وسكتنا مراعاة للامور الداخلية، ولكن الاستباحة كانت قائمة.

ومن ثم عدد الامين العام لحزب الله بعض ما طلبته لجنة التحقيق، مثل طلب ملفات الجامعات الخاصة في لبنان وكل "داتا" الاتصالات في لبنان وطلب بصمات من مديرية دائرة الجوازات في الامن العام وقاعدة بيانات ال "دي إن إيه" وقاعدة البيانات الجغرافية في لبنان، وكل ما له علاقة بالمواقع الجغرافية في لبنان، اضافة الى لوائح مشتركي شركة الكهرباء.

واضاف: كل هذه المدة لم نتكلم مع علمنا ان هذه المعطيات اوسع من تحقيقات بعملية اغتيال ومع علمنا ان المحققين علموا على جمع معلومات عن حزب الله اوسع من اتهام مجموعة باغتيال الحريري ومع علمنا ان كل ما يحصل عليه المحققون الدوليون يذهب الى (اسرائيل) ومع ذلك سكتنا.

وقال السيد نصرالله: سكتنا من اجل لا يقال ان هناك عرقلة وهذا كان يثير حساسيات في البلد ومراعاة لعائلة الحريري، لكن الآن وصلنا الى مكان لا يمكن ان يطاق والسكوت عنه تحت اي اعتبار سياسي او داخلي او خارجي او كرامة لأحد، ما هي حاجة التحقيق الدولي للملفات الطبية لنسائنا؟ لماذا يطلب من طبيبة مختصة بعيادة يتردد اليها زوجات وبنات كوادر من حزب الله، سألت كم عدد الملفات المطلوب الاطلاع عليه، علمت ان هناك طلبا لـ7 آلاف ملف لسيدة، ونزلو لـ17 ملفا بعدما جادلتهم الطبيبة، حتى 17 ملفا ما علاقتهم بهذا الموضوع .

واضاف السيد نصرالله: هذا التطور الفضائحي سيعيدنا الى اصل المسألة الى كل الاستباحة في لبنان تحت مسمى التحقيق الدولي، هل يجوز ان نرضى بهذه الاستباحة، ما يجري هو استباحة والقرار الظني مكتوب منذ 2006 وهو نفسه ما صدر في دير شبيغل ولوفيغارو وانا تبلغته في 2008، كل الحقيقات التي تحصل للاستفادة من الغطاء للحصول على ما ما هو ممكن من ملفات لأن ما كتب بالفبركة قد كتب، هل يجوز السماح بالاستمرار بهذه الاستباحة؟.

وقال: اطالب كل مسؤول ومواطن بمقاطعة هؤلاء المحققين وعدم التعاون معهم لأن كل ما يقدم لهم يصل الى الاسرائيليين، كفى استباحة.

واكد السيد نصرالله: ان "استمرار التعاون مع المحققين الدوليين يساعد على مزيد من استباحة البلد والاعتداء على المقاومة، وقال "ادعو كل مسؤول ومواطن من الآن فصاعدا ان يتصرف مع طلبات هؤلاء المحققين بما يمليه عليه ضميره وكرامته وشرفه وادعو الجميع لتحمل المسؤولية".

وختم السید نصرالله بقوله: آن الاوان لأن تنتهي هذه الاستباحة.
رایکم