۲۸۵مشاهدات
وأشار إلى ان من يعادي أو يقاوم ممارسات الذين يدَّعون التدين الخاصة بإدارة الدولة فليس عليه شيء لأن تدينه ليس علامة على كفاءته في الإدارة.
رمز الخبر: ۱۳۶۹۱
تأريخ النشر: 11 November 2013
شبكة تابناك الاخبارية: صرَّح الشيخ "محمد سعد الأزهري" القيادى السلفى وعضو الجمعية التأسيسية للدستور السابقة، بأنه ليس كل من عارض الدكتور مرسي أو الإخوان مخطئاً، بل هناك منهم من له حق فى ذلك، فهو لم يعارض الدين ولكن عارض الممارسات.
 
وأوضح "الأزهري" عبر تدوينه على موقع "فيس بوك": أنه من الخطر البالغ تصوير المعارضين بأنهم ضد الدين والشريعة، لأن هذا باطل, بل هناك من المعارضين من هم أشد الناس حباً للدين والشريعة، فالعقلاء والمنصفين لا يخلطون الأوراق.
 
وقال الازهري "في نفس الوقت هناك طوائف علمانية ويسارية تترجم أخطاء الدكتور مرسي والإخوان والسلفيين بمعاداة الفكرة الإسلامية لا معاداة الممارسات، فتطعن في الدين والشريعة بحجة الإخوان والسلفيين، وتخلط متعمده بين سلوكيات الأفراد والجماعات وبين الثوابت الشرعية.
 
وأشار إلى ان من يعادي أو يقاوم ممارسات الذين يدَّعون التدين الخاصة بإدارة الدولة فليس عليه شيء لأن تدينه ليس علامة على كفاءته في الإدارة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار