۳۸۰۲مشاهدات
لأن الانسان الذي يكون في آخر لحظات حياته يكون عاجزاً عن تحريك عضلات وجهه، فهذه الصورة اخذت له بعد اصابته وقبل وفاته بكثير لاسيما يظهر من صورته انه في حالة الاصابة لأن الميت يسجى على الفراش ولا يوضع له متكئ..
رمز الخبر: ۱۲۸۵۱
تأريخ النشر: 28 May 2013
شبكة تابناك الاخبارية: على احدى المواقع الداعمة لقتلة المسلمين نشرت هذه الصورة وقد تساءل صاحب الصورة: ما سر ابتسامة الشهداء تقبلهم الله في عليين؟

وهل يعقل للميت أو في حالة الاحتضار أن يضحك؟ لأن الانسان الذي يكون في آخر لحظات حياته يكون عاجزاً عن تحريك عضلات وجهه، فهذه الصورة اخذت له بعد اصابته وقبل وفاته بكثير لاسيما يظهر من صورته انه في حالة الاصابة لأن الميت يسجى على الفراش ولا يوضع له متكئ..
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار