۵۱۸مشاهدات
'لقد سقط مشروع الشرق الأوسط الأميركي بالرغم من وجود 160 ألف جندي أميركي في أفغانستان والعراق، وأميركا اليوم غير قادرة علي فعل أي شيء وهي عاجزة عن تنفيذ وتحقيق مشروعها ولتعلم أنها اقتربت من الهزيمة الكبري'.
رمز الخبر: ۱۲۸۳
تأريخ النشر: 15 October 2010
شبکة تابناک الأخبارية: صرح وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية منوشهر متكي، أن الولايات المتحدة الأميركية عاجزة عن تحيق مشروعها وهي باتت تقترب من الهزيمة الكبري.
   
وجدد الوزير متكي في كلمة ألقاها خلال زيارته لضريح الأمين العام السابق لحزب الله الشهيد السيد عباس الموسوي في مدينة النبي شيت بالبقاع اللبناني عصر اليوم الخميس ممثلاً الرئيس محمود أحمدي نجاد، جدد وقوف الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلي جانب لبنان حكومةً وشعباً ومقاومةً.

وقال الوزير متكي: 'إن الصهاينة يتصورون أنهم بالإرهاب والقتل والدمار يستطيعون تحقيق أهدافهم لكنهم نسوا وتناسوا حديث وموقف الإمام الحسين (ع) عندما قال: إنهم يقتلونني ويسفكون دمي وإن هذا الدم سوف يدمرهم ويحرقهم ويسحب البساط من تحت أقدامهم.

وإذ أشاد الوزير متكي بتضحيات المقاومين اللبنانيين وخصوصا أبناء البقاع - خزان المقاومة، أعلن أنه يحمل إليهم تحيات الإمام الخامنئي والرئيس أحمدي نجاد، وقال: 'إن المقاومين في لبنان وإيران وفلسطين والعراق، يقاومون بوجه عدو غاصب يغتال أمثال الشهداء الشيخ راغب حرب وعماد مغنيه والسيد عباس الموسوي ونجل السيد حسن نصر الله'.

ورأي الوزير متكي أن الهزيمة التي ألحقتها المقاومة الإسلامية بالعدو في لبنان خلال حرب تموز والهزيمة التي ألحقتها المقاومة الفلسطينية بالعدو في قطاع غزة قد أسست لبناء عالم جديد يقوم علي أنقاض المشروع الأميركي - الصهيوني الذي كانت تسعي لتحقيقه الإدارة الأميركية من خلال العدوان علي لبنان وغزة.

وقال: 'لقد سقط مشروع الشرق الأوسط الأميركي بالرغم من وجود 160 ألف جندي أميركي في أفغانستان والعراق، وأميركا اليوم غير قادرة علي فعل أي شيء وهي عاجزة عن تنفيذ وتحقيق مشروعها ولتعلم أنها اقتربت من الهزيمة الكبري'.

وختم الوزير متكي كلمته بالاعتذار عن عدم تمكن الرئيس أحمدي نجاد من الحضور شخصياً بسبب ضغط برنامج زيارته للبنان .
رایکم
آخرالاخبار