۵۵۲مشاهدات
وبالنسبة لافغانستان, حذر البنتاغون وحلف الاطلسي من ان عدد الجنود القتلى سيزداد تلقائيا بفعل ارسال الولايات المتحدة لقوات اضافية بشكل عاجل هذا الصيف وتصاعد وتيرة العمليات.
رمز الخبر: ۱۲۷۷
تأريخ النشر: 15 October 2010
شبکة تابناک الأخبارية: قتل خمسة من جنود حلف شمال الاطلسي الخميس في افغانستان بينهم ثلاثة في انفجار عبوة يدوية الصنع, كما اعلن الحلف في بيان, ما يرفع الى 586 عدد الجنود الاجانب الذين قتلوا في هذا البلد منذ مطلع العام.

وقالت قوات ايساف التابعة للاطلسي ان ثلاثة جنود قتلوا في انفجار عبوة يدوية الصنع في غرب افغانستان فيما قتل الجنديان الاخران في انفجارين منفصلين في جنوب البلاد وشرقها.

كما قالت ايساف في بيان ان ثلاثة عشر مدنيا قتلوا في هجمات لمسلحين خلال الاسبوع المنصرم, من بينهم تسعة قضوا في انفجار واحد ناجم عن قنبلة يدوية الصنع, من دون تقديم مزيد من التفاصيل.

ولم تكشف قيادة الحلف جنسيات القتلى.

وتنتشر قوات اميركية واسبانية وايطالية وليتوانية بشكل خاص في غرب افغانستان.

وتشكل القنابل اليدوية الصنع السلاح المفضل لعناصر حركة طالبان وغيرهم من المسلحين الذين يقاتلون القوات الاجنبية والجيش الافغاني.

فهذه العبوات الزهيدة التكلفة والسهلة الصنع تتسبب في 60% من الخسائر في صفوف القوات الدولية ويصعب كشفها اذ ان معظم الطرق في افغانستان غير معبدة.

وتأتي هذه الخسائر في ارواح القوات الدولية غداة يوم اسود لقوات حلف الاطلسي شهد مقتل ستة جنود اميركيين, اربعة منهم قتلوا جراء انفجار لغم يدوي الصنع.

ومع 586 جنديا اجنبيا قضوا في النزاع الافغاني منذ بداية العام, فان 2010 هي السنة الاكثر دموية للقوات الدولية في تسع سنوات من الحرب .

وكان العام 2009 الذي شهد سقوط 521 قتيلا العام الاكثر دموية بالنسبة لقوات الاطلسي, التي تواجه منذ ثلاث سنوات ارتفاعا ملحوظا في حدة الهجمات التي يشنها مسلحو طالبان.

ويمكن مقارنة الوتيرة الحادة للخسائر في افغانستان خلال الاشهر الاخيرة باسوا لحظات الحرب في العراق بين نيسان/ابريل وحزيران/يونيو 2007.

وبالنسبة لافغانستان, حذر البنتاغون وحلف الاطلسي من ان عدد الجنود القتلى سيزداد تلقائيا بفعل ارسال الولايات المتحدة لقوات اضافية بشكل عاجل هذا الصيف وتصاعد وتيرة العمليات.
رایکم