۱۱۷۴مشاهدات
وذكر المصدر أن آخر اتصال بالشيخ آل زايد تم عندما كان محتجزا بجوازات الدمام السبت قبل تختفي آثاره بعد ذلك.
رمز الخبر: ۱۲۶۷۸
تأريخ النشر: 20 May 2013
شبكة تابناك الاخبارية:‌ اعتقلت السلطات السعودية يوم السبت رجل دين مقرب من الشيخ نمر باقر النمر وذلك ضمن سلسلة الإعتقالات التي طالت المئات على مدى السنتين الماضيتين.

وقالت مصادر عائلية لشبكة راصد الاخبارية أن السلطات اعتقلت الشيخ حسن آل زايد، وهو من بلدة العوامية في محافظة القطيف، ابان مراجعته ادارة جوازات المنطقة الشرقية بالدمام.

الشيخ المعتقل الذي يعمل معلما بإحدى مدارس المنطقة كان في مراجعة روتينية لادارة الجوازات لغرض استلام جواز السفر الخاص بزوجته.

وذكر المصدر أن آخر اتصال بالشيخ آل زايد تم عندما كان محتجزا بجوازات الدمام السبت قبل تختفي آثاره بعد ذلك.

ورجحت مصادر حقوقية أن يكون اقتيد إلى سجن مباحث الدمام.

وعرف عن الشيخ آل زايد أنه أحد تلاميذ الشيخ نمر النمر المعتقل لدى السلطات وسبق له أن أمّ الجماعة نيابة عنه في جامع الإمام الحسين بالعوامية في مناسبات مختلفة.

وأعرب ثلاثة من رجال الدين في العوامية عبر حساباتهم في "تويتر" عن امتعاضعهم من اعتقال الشيخ آل زايد.

وقال الشيخ عباس السعيد "ان احتجاز شخصية علمائية يتركز برنامجها على العطاء العلمي والثقافي أمر لحد الآن لم نجد له تفسير منطقي إلا استهداف جهة بعينها".

فيما قال الشيخ احمد الدبيسي حول اعتقال آل زايد "حريٌ به التكريم والتبجيل، مثل هؤلاء تتوج جهودهم بأكاليل الورود بدل أن تغل أيديهم بالسلاسل والقيد".

أما الشيخ ناجي آل زايد، شقيق المعتقل، فرأى بأن الاعتقالات لن تكون سببا لتراجع الناس عن المطالبة بكرامتهم.

وكانت السلطات اعتقلت في العامين الماضيين أكثر من 800 مواطن على خلفية المسيرات الاحتجاجية التي انطلقت في القطيف في 2011 وسقط خلالها 15 شهيدا.

هذا ولايزال نحو 180 معتقلا رهن الاحتجاز في سجن المباحث العامة فيما تجري في الوقت نفسه محاكمة العشرات من الشبان المطلق سراحهم على خلفية الاحتجاجات السياسية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: