۱۲۸۴مشاهدات
وأكد المصدر بأن اللجنة اكتفت بكتابة تقرير، وتجاهلت شكوى عدد من المواطنات على المشغل الذي يقع داخل حي سكني في شارع لا يتجاوز عرضه عشرة أمتار، ويستغل لغير المهام المرخص لها.
رمز الخبر: ۱۲۵۳۲
تأريخ النشر: 07 May 2013
شبكة تابناك الاخبارية: تعرضت لجنة حكومية للتهديد بالسلاح من قبل أمير سعودي أثناء شروعها بمداهمة مشغل نسائي في حي السليمانية بالعاصمة الرياض بعد سلسلة متتابعة من الشكاوى عن تورط المشغل في تجاوزات ومخالفات أخلاقية.

كانت أمارة الرياض قد كلفت لجنة مكونة من الشرطة الدينية، وأمانة منطقة الرياض والجوازات، والشرطة بمتابعة القضية ومداهمة المشغل للكشف عن حقيقة ما يجري داخله.

وأفادت صحيفة الوئام أن اللجنة داهمت المشغل بعد تواتر معلومات عن مخالفته، حيث أصبح مشهوراً بين أوساط الفتيات بأنه مكان مهيأ لممارسة بعض الأعمال المخالفة، ويتوافر به مقهى للشيشة، وغرف للمساج الغير مصرح، وغرف للعمالة الرجالية داخل المشغل، وتؤمنه كلاب للحراسة.

وفوجئت اللجنة أثناء مداهمة للمشغل، بأحد الأمراء السعوديين يشهر السلاح في وجوه أعضاء اللجنة، مهدداً بتحويل الموقع إلى مذبحة قائلاً "والله لأقلبها مذبحة" بحسب إفادة المصدر.

وأكد المصدر بأن اللجنة اكتفت بكتابة تقرير، وتجاهلت شكوى عدد من المواطنات على المشغل الذي يقع داخل حي سكني في شارع لا يتجاوز عرضه عشرة أمتار، ويستغل لغير المهام المرخص لها.

جدير بالاشارة أن العشرات من أمراء الأسرة الحاكمة تورطوا في فضائح ذات صلة بقضايا فساد وممارسات لا أخلاقية داخل البلاد وخارجها، اضافة لقضايا القتل والاستيلاء غير المشروع، كان أخرها قضية الأمير تركي بن سعود حين قتل الشاب عادل المحيميد، والأمير فهد بن خالد آل سعود الذي اختطف تحت تهديد السلاح فتاة 17 عاما في أحد شاليهات درة العروس بجدة، وأخيرا الفضيحة العابرة بين الرياض ولندن للأمير سعود بن عبد العزيز بن ناصر الذي حكم عليه في بريطانيا بالسجن المؤبد بعد إدانته بتهمة قتل خادمه وممارسة الشذوذ الجنسي معه، وقضى من حكمه 3 سنوات قبل أن تسلمه بريطانيا إلى السلطات السعودية لقضاء ما تبقى من مدة عقوبته.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: