۲۶۷مشاهدات
وأكد أن هناك مجموعة من الأئمة والخطباء كفروا بشريعة الله تعالى من على المنابر، ويقولون إن المسلمين والنصارى نسيج واحد، بينهم وحدة وطنية، ويؤكدون ضرورة تهنئتهم في أعيادهم.
رمز الخبر: ۱۱۲۸۷
تأريخ النشر: 20 January 2013
شبکة تابناک الأخبارية: رأى د.عبدالله عبدالحميد الداعية المصري السلفي وأستاذ التفسير بجامعة الأزهر، أن الحديث عن وحدة وطنية وأخوة بين المسلمين والنصارى في مصر هي "أمور باطلة"، واتهم مجموعة من الأئمة والخطباء بالكفر بشريعة الله تعالى لأنهم يقولون إن المسلمين والنصارى نسيج واحد، بينهم وحدة وطنية.

وقال هذا الداعية السلفي خلال خطبة الجمعة بمسجد المصطفى بالسويس، حسب صحيفة الوطن المصرية: إن هناك حقيقة يمتنع شيوخنا عن الحديث عنها في وسائل الإعلام المختلفة، رغم أن إسلامنا الحنيف يدعو لها، وأكد عليها كتاب الله وسنة نبيه محمد "ص" والتي تتمثل في أن غير المسلمين على أرض مصر، ولا سيما النصارى لابد أن يتم دعوتهم للإسلام، ومن يرفض منهم فعليه دفع الجزية، كما قالت شريعة الإسلام والقرآن الكريم.

وأكد أن هناك مجموعة من الأئمة والخطباء كفروا بشريعة الله تعالى من على المنابر، ويقولون إن المسلمين والنصارى نسيج واحد، بينهم وحدة وطنية، ويؤكدون ضرورة تهنئتهم في أعيادهم.

وأضاف الداعية السلفي: تناسى هؤلاء أن هذا الأمر والعلاقة بين المسلمين والأقباط، علاقة عقائدية فهم أعداء لنا لقوله تعالى "وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبداً حتى تؤمنوا بالله وحده" أما بالنسبة للأفعال فنحن لم نعتد عليهم، والدليل على ذلك أنه لم يتم تفجير كنيسة واحدة منذ قيام ثورة يناير وحتى الآن.

وأضاف عبد الله أن: الرسول الكريم أرسل لنصارى نجران، يطالبهم بالدخول في الإسلام وإلا دفع الجزية، وحذرهم من أن رفضهم سيؤدي لحربهم، ونحن الآن بيننا مشايخ يحسبون أنفسهم على الإسلام، وهم يتحدثون عن وحدة وطنية وأخوة بيننا وبينهم، وهي أمور باطلة لا يقبلها ديننا الحنيف، الذي يؤكد أن النصارى أعداء للإسلام حتى قيام الساعة، على حد زعمه.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: