۴۳۲مشاهدات
وأوضح ان قوى المعارضة من الممكن أن يكون لها تأثير كبير فى هذه الإنتخابات فى حالة توحدها وإختيار مرشحين من الشخصيات التى تحظى بإحترام وثقة الناخبين.
رمز الخبر: ۱۱۱۰۰
تأريخ النشر: 02 January 2013
أكد كمال الهلباوى القيادى السابق لجماعة الإخوان المسلمين المصرية أن الانقسام الذي تشهده قوى‌ المعارضة سيكون في صالح القوى الاسلامية في الانتخابات البرلمانية‌ القادمة.

وقال الهلباوى لمراسل وكالة أنباء فارس بالقاهرة ان الإنقسام الذى شهدته قوى تيار الإسلام السياسى وماحدث فى حزب النور والإعلان عن تأسيس حزب جديد برئاسة عماد عبد الغفور سيكون له تأثير فى تفتيت الأصوات خلال الإنتخابات البرلمانية المقبله وهو مالا يصب فى مصلحتهم.

وأشار الى أن أي إنشقاق بين قوى المعارضه والتى أطلقت على نفسها مسمى "جبهة الإنقاذ الوطنى" سيكون فى صالح القوى الإسلامية.

وذهب إلى أن الإنتخابات البرلمانيه القادمة لن تختلف عن سابقتها كثيراً، عازياً ذلك إلى أن نتائج الإنتخابات لا تزال تتعلق بعدة أمور يأتى فى مقدمتها إنتماء الشعب المصرى إلى الإسلام وكذلك الإنتماءات القبلية والحزبية المتواجدة بشكل قوى فى بعض المناطق مثل سيناء ومحافظات الوجه القبلى. 

وأوضح ان قوى المعارضة من الممكن أن يكون لها تأثير كبير فى هذه الإنتخابات فى حالة توحدها وإختيار مرشحين من الشخصيات التى تحظى بإحترام وثقة الناخبين. 

وأعرب عن إعتقاده بعدم دخول جماعة الإخوان المسلمين فى تحالفات مع قوى المعارضه، مرجعاً ذلك إلى أن الفاصل بينهم كبير مما يصعب معه الوصول إلى تحالف خلال الإنتخابات، لافتاً إلى إمكانية توصل الجماعة إلى إتفاقات منفرده مع بعض رموز جبهة الإنقاذ الوطنى مما قد يتسبب فى شق صف المعارضة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: