۵۳۶مشاهدات
وعن الدول التي يتعين عليها أخذ زمام مبادرة استئناف مفاوضات السلام، شدد الرئيس الأمريكي الأسبق على أن الجانبين الفسلطيني والاسرائيلي هما المعنيان باتخاذ مثل هذه المبادرة، للبدء في مفاوضات السلام المتوقفة من جديد.
رمز الخبر: ۱۰۴۱۸
تأريخ النشر: 18 November 2012
شبکة تابناک الأخبارية: طالب الرئيس الأمريكي الأسبق، جيمي كارتر، الكيان الاسرائيلي، بإنهاء حصاره لقطاع غزة ووقف إطلاق النار بين الجانبين، مؤكدا ان هذا الكيان هو العقبة في طريق عملية السلام.

وشدد "كارتر" في حوار خاص مع صحيفة «مترو يو اس» الأمريكية، على أنه "طالما بقيت غزة بمعزل عن العالم فإن الوضع داخل القطاع وما حوله سيبقى متوترا"، داعيا أيضا إلى "ضرورة قيام الدول الغربية بتسهيل عملية المصالحة بين حركتي حماس وفتح".

واكد كارتر أن "قادة "إسرائيل" لا يريدون إقامة دولة فلسطينية، و"إسرائيل" تسببت في تقويض عملية السلام خلال الـ3 سنوات الماضية، لاستمرارها في بناء المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وهو الإجراء الذي رفضته السلطة الفلسطينية، التي اكدت عدم خوضها في أي مفاوضات سلام مع "إسرائيل" قبل وقف بناء هذه المستوطنات، مما أدى لوصول مفاوضات السلام بينهما إلى طريق مسدود".

وعن الدول التي يتعين عليها أخذ زمام مبادرة استئناف مفاوضات السلام، شدد الرئيس الأمريكي الأسبق على أن الجانبين الفسلطيني والاسرائيلي هما المعنيان باتخاذ مثل هذه المبادرة، للبدء في مفاوضات السلام المتوقفة من جديد.

وانتقد كارتر تصريحات الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، حول تأييده لقيام دولة فلسطينية على الرغم من رفضه لمساعي السلطة الفلسطينية للتوجه للأمم المتحدة، لافتا إلى أن القادة الاسرائيليين قرروا التخلي عن حل الدولتين، وأن سياستهم الحالية هي احتلال الأراضي الفلسطينية.
رایکم