۴۸۹مشاهدات
كما حمل المشاركون صور الشهيد القسامي أحمد الجعبري، وهتفوا بضرورة وقف الانقسام والتدخل الدولي العاجل من أجل وقف العدوان على قطاع غزة.
رمز الخبر: ۱۰۳۷۹
تأريخ النشر: 16 November 2012
نظّم العشرات من أنصار حركة حماس وممثلي الفعاليات الوطنية والشعبية والشبابية والإسلامية اليوم الخميس، اعتصاما تضامنيا ووقفة رافضة للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، فيما غابت رموز حركة فتح عن الفعالية.

وحمل المشاركون رايات حركة "حماس" والأعلام الفلسطينية واليافطات المنددة بالعدوان الإسرائيلي على القطاع والأخرى الممجدة لبطولات المقاومة التي تواصل صد العدوان عن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

كما حمل المشاركون صور الشهيد القسامي أحمد الجعبري، وهتفوا بضرورة وقف الانقسام والتدخل الدولي العاجل من أجل وقف العدوان على قطاع غزة.

من جانبه، أوضح النائب حاتم قفيشة في كلمة له أمام الفعالية أن القوى الوطنية والإسلامية تقول للاحتلال إن الشعب الفلسطيني موحد، مشيرا إلى القادة الفلسطينيين الذين ارتقوا من كافة الفصائل.

وأشاد ببطولات المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، وقصفها لتل الربيع المحتلة، معربا عن ثقته في أن المقاومة قادرة على حماية الشعب الفلسطيني في القطاع.

من جانبه، أوضح القيادي في الجبهة الشعبية عبد العليم دعنا أنه من الواجب على كافة القوى الوطنية والاسلامية التوحد لمجابهة العدوان الإسرائيلي، مشيرا إلى أن الوحدة الوطنية يجب أن تكون الأساس في مقاومة العدوان.

وأعلن أن القوى الوطنية والإسلامية ستنظم فعالية مركزية تضامنية مع قطاع غزة بعد صلاة اليوم الجمعة، بمشاركة كافة فعاليات المحافظة.

وفي ختام الفعالية، أحرق المشاركون العلم الإسرائيلي وسط دوار ابن رشد، وسط هتافات تطالب بالانتقام من الاحتلال.

كما تظاهر عشرات الشبان أمام حاجز حوارة جنوب مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة احتجاجا على العدوان المتواصل على قطاع غزة.

ونقلت وكالة "صفا" المحلية عن شهود عيان قولهم إن جنود الاحتلال اعتقلوا شابين خلال التظاهرة على الحاجز.

وكانت مجموعات شبابية قد أعلنت عن القيام بالعديد من الفعاليات الشعبية والشبابية في الضفة المحتلة تضامنا مع قطاع غزة واحتجاجا على العدوان المتواصل على المواطنين العزل.

من جانبه، شدد أمين سر المجلس التشريعي د.محمود الرمحي والنائب المقدسي المبعد أحمد عطون خلال المسيرة الفصائلية التي نظمت في رام الله، اليوم، على ضرورة تواصل الفعاليات الشعبية نصرة لقطاع غزة وذلك كأقل القليل أمام صمودهم وصبرهم وثباتهم في وجه آلة "القمع الصهيونية".

وحذر النائبان من استمرار هذا "الهجوم الغاشم" على غزة، داعين المستوى الرسمي عربيا وإسلاميا أيضا إلى أخذ دوره في الوقوف إلى جانب قطاع غزة, مثمنين موقف مصر ومعربين عن أملهم بمزيد من الخطوات الردعية للاحتلال الإسرائيلي.

بدوره، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين النائب قيس عبد الكريم، خلال المسيرة إن العدوان الإسرائيلي البربري على قطاع غزة يتم بغطاء أميركي كامل، وأن العدوان منسق مع الولايات المتحدة الأميركية، منوها أن هذه الحرب تتجاوز قطاع غزة، داعيا في الوقت ذاته الأمة العربية جمعاء إلى اتخاذ موقف حازم وواضح إزاء هذا الاستهتار الأميركي ضد شعبنا.
رایکم
آخرالاخبار