۳۶۳مشاهدات
واوضح، ان التعاطي في سياق تعزيز السلام والاستقرار العالميين وتحقق الرفاهية للشعوب من بين الاسس الثابتة للسياسة الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية والتي ترحب بكافة الافكار والنوايا الصادقة للبلدان الراغبة بالتعامل البناء معها.
رمز الخبر: ۱۰۲۹۱
تأريخ النشر: 08 November 2012
شبکة تابناک الأخبارية: أكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية رامين مهمان برست، أن الرأي العام في العالم الاسلامي والشرق الاوسط لايزالان ينتظران تنفيذ الرئيس الاميركي باراك اوباما وعوده، لافتاً الى سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية القائمة على مبدأ احترام ارادة الشعوب.

وشدد مهمان برست في تصريحات صحفية عقب اعلان نتائج الانتخابات الرئاسية الاميركية، على السياسات المبدأية التي تتبناها الجمهورية الاسلامية الايرانية في احترامها لآراء الشعوب، معتبراً ان الرسالة المنبثقة عن اصوات الشعب الاميركي في الانتخابات الاخيرة تتمثل بضرورة الابتعاد عن السياسات المتطرفة والمطالبة بتحقق الوعود في ايجاد تغيير حقيقي في السياسات الخاطئة والتوجهات الاحادية الجانب والمكلفة وضرورة الاهتمام بالاوضاع الداخلية والمعيشية للشعب الاميركي.

وأعتبر ان اعتماد توجهات جديدة تقوم على عدم التدخل في شؤون شعوب المنطقة يؤدي الى اصلاح جانب من سمعة اميركا لدى شعوب المنطقة، مؤكداً أن طهران قد اختبرت طيلة العقود الثلاثة الماضية رؤساء اميركيين من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي في مواقفهم المعادية للشعب الايراني.

واكد ان حاجز عدم الثقة الذي يشعر به الشعب الايراني تجاه الحكومة الاميركية والذي حدث بسبب سياسات واشنطن حيال الجمهورية الاسلامية الايرانية لايمكن ازالته سوى باحترام رغبة الشعب الايراني وحقوقه واعادة النظر بصورة اساسية وعملية في السياسات الخاطئة السابقة للحكومة الاميركية "وان اي تقييم لوعود التغيير غير ممكن التحقق الا في ظل اتباع نهج عملي وممارسات المسؤولين الاميركيين" .

واوضح، ان التعاطي في سياق تعزيز السلام والاستقرار العالميين وتحقق الرفاهية للشعوب من بين الاسس الثابتة للسياسة الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية والتي ترحب بكافة الافكار والنوايا الصادقة للبلدان الراغبة بالتعامل البناء معها.
رایکم