۴۸۳مشاهدات
وتابع آل الشيخ «نحذرهم من مكائد اعدائهم الذين يحاولون زعزعة امن الشعوب وحكامها لاثارة الطائفية البغيضة وزعزعة الامة وسلب امانها واستقرارها».
رمز الخبر: ۱۰۱۴۵
تأريخ النشر: 27 October 2012
شبکة تابناک الأخبارية: شن مفتي عام السعودية رئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ امام الاف الحجاج في جبل عرفات الخميس حملة عنيفة على المطالبين بدولة مدنية.

وندد خلال خطبة القاها في مسجد نمرة ب«شعار في هذا الزمن بين المسلمين يدعو الى دولة مدنية ديموقراطية غير مرتبطة بالشريعة الاسلامية وتقر الكثير من المنكرات «...» وهذا بلا شك ينافي تعاليم الاسلام ويخالف الكتاب والسنة واصول الشريعة».

وقال ان «شرذمة من البشر تحاول الطعن في هذا الدين بحجج واهية وشعارات زائفة. بدعوى الحرية زعموا ان الدين لا يصلح لهذه الحالات واعترضوا على القصاص والحدود لانها تنافي حقوق الانسان «...» وان الامة الاسلامية اذا طبقت الشريعة انطوت عن الامم الراقية وتقوقعت».

وتابع آل الشيخ «زعموا وسمحوا لانفسهم بالطعن في الدين وتغيير نصوصه وزعموا ان هذا هو الرقي، ولا شك ان هذه التهم باطلة والدعاوى اليائسة جزء من الحملات التي يشنها اعداء الاسلام ضد هذه الامة لتغييرها وابعادها عن دينها وطمس هويتها وتغريب مجتمعاتها».

واعتبر ان «من الايمان بالله ان تكون شريعة الاسلام مصدر لانظمة الامة الاسلامية في سياستها الداخلية والخارجية والاقتصادية والتعليمية فالشريعة حاكمة على جميع شؤون الحياة صالحة لكل زمان ومكان».

واضاف المفتي «لا يجوز معارضتها باي تشريع مهما كان مصدره ولا ان تكون احكامها القطعية مجالا للنقد واخذ راي الناس حولها بل كلها الى شرع الله وبطل ما سواه».

الى ذلك، قال ان «عالمنا الاسلامي يشهد فتنا ومصائب ومآسي وتسفك الدماء وتخرب الممتلكات، وهذا يدعو للاسف الشديد والحزن. واجب على حكام الشعوب الاسلامية أن يعملوا من أجل الحوار والتفاهم وارجاء المختلف الى احكام الشريعة ونبذ الخلاف وحقن الدماء وعدم استعمال السلاح».

وتابع آل الشيخ «نحذرهم من مكائد اعدائهم الذين يحاولون زعزعة امن الشعوب وحكامها لاثارة الطائفية البغيضة وزعزعة الامة وسلب امانها واستقرارها».

ودعا «حكام المسلمين وشعوبها ان يديروا بلادهم بمحض ارادتهم من غير املاءات خارجية».

على صعيد اخر، طالب المفتي ب«تربية الابناء تربية اسلامية على الاخلاق الفاضلة وابعاد المنكرات وقطع كل وسيلة تؤدي لانحراف اخلاقهم من سفور وتبرج واختلاط الجنسين والسماح للقنوات الفضائية بنشر العري والتفسخ والانحلال الاخلاقي من كتب ومجلات».

كما قال هناك «اموال مودعة لمسلمين في غير الدول الاسلامية ما ساعد على نمو اقتصادها وتقدمها، فلو كانت تلك الاموال في بلاد الاسلام لادت لنمو اقتصادها واقامة مشروعات تفيد الامة «...» ومعالجة الفقر والتخلف والبطالة».
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: