۳۵۹مشاهدات
و قال الرئيس الجديد لمجلس وزراء الخارجية العرب وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري "إن مبادرة السلام العربية ما زالت مطروحة وتمثل فرصة للسلام الذي لن يتحقق إلا بالانسحاب الإسرائيلي إلى حدود 1967"، لكنه اعتبر أن "المبادرة العربية لن تظل مطروحة إلى الأبد".
رمز الخبر: ۹۲۴
تأريخ النشر: 17 September 2010
شبكة تابناك الأخبارية: قال الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى " إنه لا جدوى من المفاوضات بين الفلسطينيين وإسرائيل إذا استمر الاستيطان، بينما كثفت واشنطن مساعيها لإقناع إسرائيل بتمديد تجميد أنشطتها الاستيطانية ".

ويذكر أن موسي اعلن ذلك في مؤتمر صحفي عقده بعد اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة وقال " إن استمرار الاستيطان لايتوافق مع استمرار المفاوضات"، مشيرا إلى أن الدول العربية والرئيس الفلسطيني محمود عباس معه في هذا الموقف.

و اعتبر موسى أن وقف الاستيطان يعد المحك الأساسي الذي سيوضح مدى جدية الكيان الصهيوني ومؤشرا على مواقفه من قضايا أخرى كبيرة تتناولها المفاوضات المباشرة مثل مصير القدس وقضية اللاجئين.

و تأتي تصريحات موسى في وقت أكد فيه وزراء الخارجية العرب في ختام اجتماعهم بالقاهرة رفضهم الاعتراف بالكيان الصهيوني كدولة يهودية، وشددوا على ضرورة أن ترتكز المفاوضات على مرجعية عملية السلام وأن تلتزم بإطار زمني محدد.

و قال الرئيس الجديد لمجلس وزراء الخارجية العرب وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري "إن مبادرة السلام العربية ما زالت مطروحة وتمثل فرصة للسلام الذي لن يتحقق إلا بالانسحاب الإسرائيلي إلى حدود 1967"، لكنه اعتبر أن "المبادرة العربية لن تظل مطروحة إلى الأبد".

و يتزامن ذلك مع مخاوف من فشل المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين وكيان الإحتلال التي انطلقت برعاية أميركية بداية الشهر الجاري في واشنطن، أمام إصرار كل طرف على موقفه.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: