۳۲۰مشاهدات
القائد السابق لسلاح البحر بالحرس الثوري:
وقال العميد بحري صفاري: ان ايران يجب ان تكون لها الكلمة الفصل في المجال العسكري في العالم. ان استراتيجية القوات المسلحة لاسيما الحرس الثوري، يجب ان تكون بشكل بحيث ان التجهيزات والاسلحة خاصة التكتيكات يجب ان يتم التخطيط لها لتكون قادرة على مواجهة العدو.
رمز الخبر: ۹۰
تأريخ النشر: 24 July 2010
شبکة تابناک الأخبارية: اكد القائد السابق لسلاح البحر بالحرس الثوري الايراني العميد بحري مرتضى صفاري اتخاذ سلاح البحر بالحرس الثوري التدابير اللازمة لمواجهة التهديدات الاجنبية قائلا : لقد اخذنا بنظر الاعتبار اكثر من 100 قطعة بحرية حربية لكل بارجة امريكية.

ویعتبر العميد بحري مرتضى صفاري احد اكثر كبار القادة بالقوات المسلحة تاريخا، فقد تولى على مدى عشر سنوات، قيادة سلاح البحر بالحرس الثوري واستطاع خلال هذه الفترة تجهيز هذا السلاح ليكون احدى الاذرع البحرية القوية للبلاد. وهذا اسهم في ان تختار الاركان العامة للقوات المسلحة، سلاح البحر بالحرس الثوري كافضل سلاح لعدة اعوام.

ويتولى العميد بحري صفاري حاليا منصب قائد جامعة الضباط واعداد قوات الحرس الثوري.

وقال العميد بحري صفاري في مقابلة مع موقع "بنجرة" الالكتروني ان ايران يجب ان تكون لها الكلمة الفصل في المجال العسكري في العالم. ان استراتيجية القوات المسلحة لاسيما الحرس الثوري، يجب ان تكون بشكل بحيث ان التجهيزات والاسلحة خاصة التكتيكات يجب ان يتم التخطيط لها لتكون قادرة على مواجهة العدو.

واضاف اننا ومن اجل مواجهة العدو لا نقوم بحسابات رياضية ولا نقول بان العدو يملك مثلا هذا العدد من البوارج او الطائرات، لذا يجب علينا ان نملك اكثر منه، بل اننا يجب ان ننظر الى مركزية العدو ونستهدف مكامن ضعفة ونواجهه من خلال تجهيزاتنا المتطورة والحديثة.

وردا على سؤال عما اذا كان تواجد البوارج والاساطيل الاجنبية المعادية في الخليج الفارسي ، تشكل تهديدا أم فرصة بالنسبة للجمهورية الاسلامية الايرانية؟ قال اننا نحمد الله ونشكره لان اكثر من 100 بارجة وقطعة بحرية اجنبية اصبحت الان في الخليج الفارسي وبحر عمان في مدانا واي وقت اراد العدو فيه ان يضع تهديداته ضد الدولة الاسلامية موضع التنفيذ، فان جميع افراد قوات الحرس الثوري ومعهم قوات التعبئة الذين تلقوا التدريبات اللازمة، جاهزون للرد السريع على العدو.

واضاف اننا اخذنا بنظر الاعتبار اكثر من 100 قطعة بحرية لاي بارجة لمواجهتها اذا اقتضت الضرورة. وهناك على الاقل الجهوزية والتدريبات اللازمة في المجال البحري وان العدو يعرف بان لديه الكثير من مواقع الضعف.

وتابع انه في الحقيقة يجب حساب بان اي بارجة اميركية تحمل على متنها كوادر بشرية كبيرة واذا ما تم اغراق عدة بوارج من قبل قواتنا، فان ذلك يعني دفن عدد كبير من القوات الامريكية في الخليج الفارسي مؤكدا اننا نملك هذه القدرة.

واكد القائد السابق لسلاح البحر بالحرس الثوري ان هذه الجهوزية موجودة بطبيعة الحال لدى القوات الاخرى معربا عن ثقته بان جنود العدو لن يكون بمقدورهم دخول الاراضي الايرانية مثلما فعلوا في العراق وافغانستان. اننا نرى بان العدو يريد من خلال الحرب الدعائية والنفسية الواسعة، ترويعنا وتخويفنا، الا ان هذه الجهوزية موجودة الان لدى شباننا وابناء الشعب الايراني بفضل روح الجهاد والاستشهاد وان العدو لن يجرؤ ابدا على مهاجمة ايران.

وحول تفتيش السفن الايرانية في المياه الحرة وفقا للقرار الاخير الصادر عن مجلس الامن الدولي، قال صفاري ان العدو لو اراد القيام بهكذا عمل، فانه لن يفرق لنا اي دولة تكون. فاذا قامت اي دولة بتفتيش سفننا، فعليها ان تعلم بان لديها علاقات تجارية كبيرة في الخليج الفارسي وفي مثل هذه الحالة فاننا سنرد بالمثل ، وسنتوجه نحو اي سفينة تحمل علمها وتاتي الى هنا لاننا نعتبر هذا القرار بانه قرار جائر وغير منطقي.

واضاف ان ردة الفعل الايراني لن تقتصر على الخليج الفارسي. اننا موجودون حاليا في الخليج الفارسي، لكن ومن اجل الرد بالمثل فلدينا خطط للمناطق البعيدة بسبب تواجد سلاح البحر بالجيش في المياه الحرة. لذلك لا نعتقد بان العدو يجرؤ على القيام بهكذا عمل، لكن عليه ان يعلم انه في حال نفذ ذلك، فاننا سنتصدى له بشكل حازم بحيث يندم على فعلته.
المصدر: عصرایران
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: