۲۹۲مشاهدات
واشارت رسالة ايران ،الى ان تقرير المدير العام للوكالة‌ ،استنسخ اجزاء من قرار مجلس الامن 1929 غير الشرعي بدون اي مبرر وبشكل غير مسبوق ، موضحة بان هذا الاسلوب غير صحيح في كتابة‌ تقرير من قبل وكالة متخصصة ومستقلة ولهذا فان الوكالة قد دخلت في اللعبة السياسية لدول خاصة.
رمز الخبر: ۸۶۹
تأريخ النشر: 14 September 2010
شبكة تابناك الأخبارية:‌ سلمت الجمهورية الاسلامية الايرانية اليوم الاثنين ،رسالة الى الوكالة الدولية للطاقة الذرية ،احتجاجا على التقرير الاخير للمدير العام للوكالة يوكيا امانو حول نشاطات ايران النووية .

‎واشار التقرير الموقع من قبل سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم لدي الوكالة علي اصغر سلطانية الى بعض النقاط ووجهات نظر الجمهورية الاسلامية الايرانية بخصوص تقرير امانو الصادر في 6 ايلول / سبتمر 2010.

‎وجاء في الرساله 'يبدو ان التقرير تضمن تعبيرات غير عادية بخصوص اتفاقات الامان وذلك على اثر ضغوط خارجية في وقت اكد التقرير مرة اخرى على عدم انحراف نشاطات ايران النووية'.

‎واشارت رسالة ايران ،ان تقرير المدير العام للوكالة تضمن العديد من التفاصيل حول النشاطات الفنية العادية والتي تجري في اطار النشاطات النووية السلمية للجمهورية الاسلامية الايرانية اذ تتناقض هذه التفاصيل مع التكتم على المعلومات السرية الحساسة المتعلقة بالدول الاعضاء.

‎ويبرهن هذا التقرير فيما يخص مثل هذه التفاصيل الفنيه بان جميع المواد والمنشات النووية في الجمهورية الاسلامية الايرانية تخضع لاشراف ومراقبة‌ الوكالة الدولية للطاقة الذرية لذا فان الادعاء‌ بان ايران لا تتعاون مع الوكالة ، مضلل وغير صحيح.

‎واضافت الرسالة 'يجب ان نعرف بان المطاليب الكثيرة اصبحت خارج نطاق معاهدة‌ NPT ‎وهذه المطاليب تطرح بذريعة القرارات غير الشرعية لمجلس الامن'.

‎واكدت رساله ايران الاحتجاجية بان الجمهورية الاسلامية الايرانية ،اوردت الادلة على عدم شرعية قرارات مجلس الامن ضد ايران وبانها قرارات غير مبررة استنادا للضوابط القانونية بمافيها فحوي النظام التاسيسي للوكالة واتفاقات الامان.

‎وصرحت الرسالة بان موضوع برنامج ايران النووي السلمي ارسل بشكل غير قانوني الى مجلس الامن الذي اتخذ توجها خاطئا من خلال اصدار قرارات ترتكز على اغراض سياسية وغير شرعية وغير عادلة.

‎واشارت رسالة ايران ،الى ان تقرير المدير العام للوكالة‌ ،استنسخ اجزاء من قرار مجلس الامن 1929 غير الشرعي بدون اي مبرر وبشكل غير مسبوق ، موضحة بان هذا الاسلوب غير صحيح في كتابة‌ تقرير من قبل وكالة متخصصة ومستقلة ولهذا فان الوكالة قد دخلت في اللعبة السياسية لدول خاصة.

‎واكدت بان الوكالة قد انحرفت عن نظامها التاسيسي من خلال اتخاذ مثل هذا التوجه ومست بمكانتها وشككت في مصداقيتها واستقلاليتها.

‎ووصفت ايران في ختام الرسالة، تقرير المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية بانه غير متوازن.

‎واكد سلطانية في رسالته الى الوكالة بانه لازال يامل بان ما ذكره‌ التقرير هو بمثابة اخطاء فنية لا بمثابه توجه سياسي جديد ويتوقع من المدير العام للوكالة اتخاذ اجراءات لاصلاح ذلك.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار