۴۰۶مشاهدات
أحمدي نجاد:
واردف، ان ميثاق كوروش يمثل حقيقة التوحيد لان تحرك كوروش في فتح بابل كانت من اجل الدفاع عن قوم موحدين اي الذين كانوا من اتباع النبي موسي 'ع' في ذلك الزمن وقد زحف بجيشه الي تلك المنطقة لانقاذ الموحدين الذين وقعوا اسري في قبضة الظالمين.
رمز الخبر: ۸۴۱
تأريخ النشر: 13 September 2010
شبكة تابناك الأخبارية: قال رئيس الجمهورية محمود أحمدي نجاد ان الشعب الايراني بدأ في التحرك باتجاه بناء حضارة جديدة تقوم علي المحبة والعدل.
   
واشار محمود احمدي نجاد في كلمة القاها خلال مراسم ازاحة الستار عن ميثاق كوروش لحقوق الانسان الي تحرك الشعب الايراني ويقظته في مسار استعادة الهوية الالهية والانسانية الاصيلة والمطالبة بالعدل، وقال انه ليس هناك اي قوة في العالم تستطيع اعاقة حركة هذه القافلة.

واردف، انه لاينبغي ان يتصور البعض في العالم ان الشعب الايراني كالحشائس النابتة علي اراضي الآخرين وتهتز بالرياح بل ان الشعب الايراني يماثل الشجرة الشامخة التي تمتد جذورها في اعماق التاريخ لآلاف السنين.

واعتبر ازاحة الستار عن ميثاق كوروش بانها تجدد التاكيد علي القيم والمباديء التي تحتاجها البشرية اليوم.

واوضح، ان العالم اليوم يحتاج الي التوحيد واحترام الانسانية وصون كرامتها والاعتراف بحقوق الشعوب ومكافحة الظلم والتعسف والدفاع عن المظلوم اكثر من اي مرحلة سبقت لكن الآليات الراهنة والادارة السائدة في العالم عجزت عن تحقيق هذه المطالب.

وقرأ رئيس الجمهورية بعض العبارات المنقوشة علي ميثاق كوروش وقال ان هذه المراسم ينبغي ان تشكل ايقاظا لكافة الحكام والمدراء والمدعين الذين يريدون الخلود في العالم وان الطريق الصحيح يتمثل بذلك.

واعتبر احمدي نجاد ازاحة الستار عن ميثاق كوروش يؤكد مرة اخري عظمة الشعب الايراني واضاف، ان الحديث عن ايران ليس حديثا عن جغرافيا او قومية او عرق خاص بل انه الحديث عن الثقافة والكيان الانساني علي الارض والحديث عن القيم والاصالة الانسانية والحديث عن التوحيد والعدل والعشق والتضحيات.

واردف، ان الشعب الايراني كان علي مدي التاريخ رافعا لواء القيم السامية وكان يؤمن بالتوحيد والعدل علي الدوام ولم ينتهك حقوق الشعوب والثقافات الاخري واحترم كافة الآداب والتقاليد الانسانية.

ووصف رئيس الجمهورية الشعب الايراني بانه المدافع والناصر للمظلومين في مواجهة الظالمين طيلة التاريخ.

ولفت الي ان ارض ايران بثت علي الدوام الفكر الالهي والمحبة والعرفان والشعور بالتضامن مع الشعوب والعدل.

واعتبر اقامة هذه المراسم تاكيد علي كافة طاقات الشعب الايراني والتي منحت بكرم للشعوب الاخري طيلة التاريخ، 'وان الشعب الايراني كان يشارك علي الدوام كافة الشعوب بمحبة وانصاف مابحوزته من علوم وثقافة وانجازات فنية وانسانية'.

ولفت احمدي نجاد الي انه لايوجد متحفا في العالم لايضم آثارا لابداعات الفكر والثقافة الايرانية واشراقاتها واكد في ذات الوقت ان هذه العبارة ينبغي ان تحوز علي اهتمام البعض الذين يتصورون انهم من خلال اثارة الضجيج والممارسات السخيفة والتافهة يستطيعون اعاقة ازدهار الشعب الايراني.

وفي جانب آخر من كلمته في مراسم ازاحة الستار عن ميثاق كوروش لحقوق الانسان اعتبر هذه المراسم بمثابة جلسة مفعمة بالمعاني السامية 'وان هذه الجلسة التاريخية تصنع الاواصر بين كافة مراحل التاريخ والشعوب والاحرار والمطالبين بالعدل والموحدين وكافة الشخصيات الكبري في التاريخ .

واعتبر اقامة هذه الجلسة بمناسبة ازاحة الستار عن ميثاق كوروش ملك العالم لكن العناصر الواردة فيه تجتذب كافة القلوب والافكار الطاهرة والقيم الالهية والانسانية.

ووصف ميثاق كوروش بانه التراث المشترك للمجتمع البشري ويؤكد التحرر وحرية الفكر الانساني.

واردف، ان ميثاق كوروش يمثل حقيقة التوحيد لان تحرك كوروش في فتح بابل كانت من اجل الدفاع عن قوم موحدين اي الذين كانوا من اتباع النبي موسي 'ع' في ذلك الزمن وقد زحف بجيشه الي تلك المنطقة لانقاذ الموحدين الذين وقعوا اسري في قبضة الظالمين.

واشار اصدار قرار حرية الفكر والعقيدة بعد فتح بابل وقال، ان ذلك هو ماكان ينادي كافة الانبياء حيث ان اختيار التوحيد والعقيدة الالهية لايتم اعتناقها سوي بالرغبة والميول الذاتية بصورة طوعية.

ووصف ميثاق كوروش بانه ميثاق مكافحة الظلم والتعسف والدفاع عن المظلومين والتصدي للظالمين وميثاق احترام كرامة الانسان والحقوق الاساسية والرئيسية للبشرية.

واعتبر الشعب الايراني بانه قدم رسالة المحبة والصداقة لكافة الشعوب 'وان البشرية اليوم تحتاج الي العودة الي الذات واقامة العدل والتحرك نحو السعادة في العالم وفي عصرنا سياتي موعود به الامم وابن الرسول الاكرم 'ص' مع النبي عيسي 'ع' لكي يحققا مع الصالحين الآمال التاريخية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: