۶۴۰مشاهدات
إسماعيل هنية:
وقال إن الخطيئة الثالثة هي ملاحقة المجاهدين في الضفة الغربية المحتلة، لافتًا إلى أن هذه الممارسات لن يقبلها الشعب الفلسطيني، وأن حكومته لن تقبل سياسة التنسيق الأمني المتبعة بين سلطة "فتح" وبين الاحتلال الصهيوني.
رمز الخبر: ۸۱۱
تأريخ النشر: 11 September 2010
شبكة تابناك الأخبارية: إستنكر رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية دعوة قس أمريكي لاحراق المصحف الشريف، مؤكدا ان حكومته سترد على تلك الدعوة بتخريج الآلاف من حفاظ القرآن الكريم.

وذكر المركز الفلسطيني للاعلام ان هنية خلال خطبة عيد الفطر التي ألقاها بشمال قطاع غزة اليوم الجمعة, دعوة القس الأمريكي "تيري جونز" حرق المصحف الشريف في ولاية فلوريدا الأمريكية، مشيرًا إلى أن حكومته سترد على تلكالدعوة بتخريج أكثر من 40,000 حافظ وحافظة للقرآن الكريم.

وفي موضوع آخر أوضح هنية, أن المشروع الصهيوني في تآكل مستمر، وأن الشعب الفلسطيني أصبح أقرب إلى النصر مما يظنون.

كما لفت هنية في خطبته إلى أن سلطة "فتح" في رام الله ارتكبت ثلاث خطايا كبرى خلال شهر رمضان المبارك، مبينًا أن الخطيئة الأولى هي العودة إلى المفاوضات مع العدو الصهيوني، مؤكدًا أن هذه المفاوضات مرفوضة جملة وتفصيلاً من قبل الشعب الفلسطيني، وأن لا أحد مفوض بالتفاوض باسم الشعب الفلسطيني، ملمحًا إلى أن نتائج هذه المفاوضات -إن تمت- فلن تكون ملزمة لأحد.

وأضاف هنية أن الخطيئة الثانية التي ارتكبتها سلطة "فتح" في رام الله هي الحرب على الدين وعلى المساجد، موضحًا أن تلك السياسة مرفوضة من قبل أبناء الشعب الفلسطيني المسلم.

وقال إن الخطيئة الثالثة هي ملاحقة المجاهدين في الضفة الغربية المحتلة، لافتًا إلى أن هذه الممارسات لن يقبلها الشعب الفلسطيني، وأن حكومته لن تقبل سياسة التنسيق الأمني المتبعة بين سلطة "فتح" وبين الاحتلال الصهيوني.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار