۴۰۵مشاهدات
أحمدي نجاد:
و تساءل الرئيس احمدي نجاد عن سبب عدم تحقيق نزع الاسلحة النووية في العالم قائلا " ان ذلك يعود لأن تنفيذ مثل هذا العمل تم تفويضه الي الدول التي تمتلك هذه الاسلحة فمن الطبيعي أن لاتوافق تلك الدول علي نزع الاسلحة النووية ".
رمز الخبر: ۷۹۳
تأريخ النشر: 09 September 2010
شبكة تابناك الأخبارية: اعتبر الرئيس محمود احمدي نجاد المزاعم التي اطلقتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية بأنها تمت بسبب ضغوط امريكية.

وذكر الموقع الاعلامي لرئاسة الجمهورية أن الرئيس احمدي نجاد اعلن ذلك لدي اشارته الي الموضوع النووي السلمي الذي تعتمده ايران معتبرا الموقف الذي اتخذته الوكالة الدولية ضد الشعب الايراني بأنه سياسي ويفتقد الي شرعية قانونية.

و شدد رئيس الجمهورية علي أن طهران بذلت أقصي درجة من التعاون مع الوكالة الدولية موضحا أن موقف الاخيرة ضد ايران انما تم بسبب ضغوط بعض الدول المتغطرسة.

و لدي اجابته علي سؤال الصحفي الهولندي عن سبب عدم رغبة الجمهورية الاسلامية الايرانية امتلاك القنبلة النووية في حين يمتلكها كيان الاحتلال الصهيوني وبعض الدول الجارة لها قال " ان ايران تعتبر هذا السلاح الفتاك أكثر الاسلحة المعادية للبشرية التي صنعت علي مر التاريخ ".

و أضاف قائلا " ان ايران تعارض انتاج القنبلة النووية لسببين الاول لأنها تعد ضمن اسلحة الدمار الشامل وتعارض المباديء الانسانية والثاني أن الروابط العالمية ليست بحاجة الي قنبلة نووية التي لن تؤدي سوي الي المزيد من تعقيد الامور ".

و استطرد رئيس الجمهورية قائلا " ان الشعب الايراني يتطلع الي نزع الاسلحة النووية من اولئك الذين يمتلكون هذه الاسلحة الفتاكة ولذا فإن البلد الذي يسعي لتحقيق مثل هذا الهدف لن يملك مثل هذا السلاح ".

و تساءل الرئيس احمدي نجاد عن سبب عدم تحقيق نزع الاسلحة النووية في العالم قائلا " ان ذلك يعود لأن تنفيذ مثل هذا العمل تم تفويضه الي الدول التي تمتلك هذه الاسلحة فمن الطبيعي أن لاتوافق تلك الدول علي نزع الاسلحة النووية ".

و قال رئيس الجمهورية " ان ايران لن تشعر بأي خطر ازاء القنابل النووية وذلك لأنه ليس هناك من يقدر علي استخدامها ولهذا فإننا نرفض امتلاك مثل هذه القنابل التي تفتقد الي الفاعلية في تسوية مشاكل العالم ".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار