۵۱۳مشاهدات
قائد الثورة الإسلامية:
و أوضح قائد الثورة الإسلامية أن الماضي العلمي و الثقافي الزاخر بالمفاخر الذي يمتلكه الشعب الإيراني و مواهب الإيرانيين من الأرضيات المساعدة لبلوغ قمم العلم و المعرفة مردفاً: أضافت الثورة الإسلامية الشعور باليقظة و القدرة لمجموعة العوامل الحاسمة في تقدم البلاد علمياً.
رمز الخبر: ۷۵۳
تأريخ النشر: 07 September 2010
شبكة تابناك الأخبارية: الجامعة محرك تقدم البلاد، و إذا أراد الشعب العزة و الاستقلال و الاقتدار و الثروة فيجب عليه تعزيز الجامعة.كان هذا هو المحور الرئيس لكلمة سماحة آية الله العظمی السيد علي الخامنئي قائد الثورة‌ الإسلامية في لقائه عصر يوم الأحد 2010/09/05 م بالمئات من أساتذة الجامعات و مراكز التعليم العالي.في بداية هذا اللقاء الذي استمر لثلاث ساعات قدم 14 أستاذاً جامعياً وجهات نظرهم حول شتی القضايا العلمية و الثقافية و الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية علی مدی ساعتين.و بعد كلمات ممثلي الأوساط العلمية الجامعية تحدث سماحة قائد الثورة مشيراً إلی الأهمية البالغة للجامعة في تحقيق عزة إيران و اقتدارها مؤكداً: البلد بحاجة لجهاد علمي في كافة الحقول و المجالات، و سوف أتابع هذه المسألة البالغة الأهمية بدقة و حرص و تمحيص.و أشار سماحته إلی العقبات و حالات المعارضة التي تعتور طريق التقدم العلمي للبلاد مضيفاً: معنی الجهاد في الثقافة الإسلامية علی أي صعيد كان هو الجهد و السعي من أجل تحطيم العقبات و الموانع و المعارضات، و من هذه الزاوية الإسلامية فإن البلاد بحاجة حقيقية للجهاد العلمي.و اعتبر الإمام الخامنئي تفرد البلدان المتقدمة علمياً و بخلها في عرض علومها و إمكاناتها العلمية من جملة العقبات القائمة في طريق ازدهار البلد علمياً مشدداً: لنتغلب علی هذه العقبات بتفجر و تدفق داخلي.و أوضح قائد الثورة الإسلامية أن الماضي العلمي و الثقافي الزاخر بالمفاخر الذي يمتلكه الشعب الإيراني و مواهب الإيرانيين من الأرضيات المساعدة لبلوغ قمم العلم و المعرفة مردفاً: أضافت الثورة الإسلامية الشعور باليقظة و القدرة لمجموعة العوامل الحاسمة في تقدم البلاد علمياً.و اعتبر سماحته التقدم المثير للإعجاب في البلاد علی مختلف المستويات العلمية و التقنية من مؤشرات قدرة الشعب الإيراني علی قطع خطوات أوسع مضيفاً: لنعتبر كل الإنجازات التقدمية خلال الأعوام الثلاثين الأخيرة خطوات أولی في طريق التقدم العلمي للبلاد و لنفكر في خطوات أوسع علی أساس نظرة استراتيجية.و قال آية الله العظمی الخامنئي إن كلمات و أحاديث الأساتذة الجامعيين في هذا اللقاء كانت طيبة و مرضية جداً و متنوعة و مليئة بالنقاط الدقيقة و الاقتراحات التنفيذية ملفتاً: فكرة جامعة حكمية المحور، و اقتراح تأسيس مركز لرصد تقدم الخارطة العلمية الجامعة للبلاد، و التأكيد علی أهمية‌ العلوم الإنسانية من جملة‌ النقاط المهمة التي عرضها المفكرون المحترمون.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: